نادي كيمنتس الألماني يطرد أفضل لاعبيه لقربه من اليمين المتطرف | أخبار | DW | 05.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

نادي كيمنتس الألماني يطرد أفضل لاعبيه لقربه من اليمين المتطرف

من جديد تتجه الأنظار نحو مدينة كيمنتس الواقعة شرق ألمانيا وعلاقتها باليمين المتطرف والنازيين الجدد. وهذه المرة نحو فريق المدينة الذي يلعب في الدرجة الثالثة في البوندسليغا، فما هي القصة؟

Deutschland Trauerminute für Neonazi beim FC Chemnitz löst heftige Debatte aus (imago/H. Haertel)

اللاعب فراهن، وهو يحمل قميصا يدعم الهوليغان في مارس/آذار الماضي (أرشيف).

وثّق لاعب فريق كيمنتس دانييل فران من جديد تعاطفه مع المشهد اليميني المتطرف. ولكن الرد جاء سريعاً متن فريقه، الذي يلعب في الدرجة الثالثة في البوندسليغا. قرار النادي جاء واضحا وبموجبه تم طرد كابتن الفريق وهدافه. النادي أصدر بيانا واضحا بهذا الشأن، حسب ما ذكرت صحيفة "فيلت" الألمانية.

وكان النادي قد تعرض لانتقادات شديدة في شهر آذار/مارس الماضي بسبب نفس اللاعب عندما رفع قميصا بعد احتفاله بتسجيل هدف كتب عليه "ادعم الهوليغان المحليين". وكان اللاعب قد أكد بعد هذه الحادثة بأنه "ليس نازيا" وأضاف: "لم أكن أعلم أن هذا القميص متجذر بعمق عند النازيين الجدد". وعلى إثرها تمسك النادي باللاعب.

والآن، وبعد خمسة أشهر من تلك الحادثة، استنفد رصيد اللاعب عند النادي. وقال رومي بولستر نائب رئيس اجتماع مساهمي النادي إن "ندم اللاعب كان مهزلة".

وقرر النادي الانفصال وبشكل فوري عن اللاعب، ردا على تصرفه الأخير في المباراة التي جرت يوم السبت الماضي بين كيمنتس وهاليشن. وذلك بسبب أن مقرب من المشهد اليميني المتطرف.

وذكر النادي -في بيان صدر اليوم الاثنين (الخامس من آب/أغسطس 2019): "بكل أسف يجب علينا أن ندرك أن كابتن الفريق دانييل فراهن – الذي أصبح اللاعب السابق في الفريق- هو متعاطف بشكل كبير مع اليمين المتطرف والمجموعات اليمينية المعادية للإنسانية "كاوتيك كيمنتس"، وتسبب بالتالي في أضرار كبيرة للنادي".

وبذلك فقد النادي لاعبه الأكثر أهمية من الناحية الرياضية، حسب صحيفة "فيلت" الألمانية. بالإضافة إلى ذلك رأى المساهمون في النادي، وبعد اجتماع سابق للمساهمين، أن اللاعب "لم يستطع ولم يرد أن يتحمل المسؤولية كلاعب وككابتن للفريق في النادي، لأن ذلك يتضمن أكثر من مجرد تسجيل الأهداف والاحتفال بها: بل اتخاذ مواقف". وقال المساهمون لدانييل فراهن: "لم يتبق لك مكان في نادي كيمنتس".

ولم يذكر النادي تهمة محددة لتعاطف اللاعب مع المجموعة اليمينية المذكورة. ولذلك وردت تعليقات في مواقع التواصل الاجتماعي تصف قرار النادي بأنه مبالغ فيه. ووثق فراهن بتواجده مع كتلة المشجعين بأنه قريب من جميع مشجعي النادي، ووثق بذلك ضمنيا قربه من مجموعة "كاوتيك كمنيتس" اليمينية.

ويبدو أن رحلة اللاعب الرياضية في ألمانيا بعد بيان ناديه السابق لن تكون سهلة، وخاصة بعد اللهجة الواضحة والقوية تجاهه من قبل النادي. 

ز.أ.ب/ف.ي

مختارات