نائب الماني بحماية الشرطة في ميونيخ لتجنب اشكالات مع الوفد التركي | أخبار | DW | 18.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

نائب الماني بحماية الشرطة في ميونيخ لتجنب اشكالات مع الوفد التركي

اعلن الزعيم السابق في حزب الخضر الألماني جيم اوزديمير الذي يوجه انتقادات حادة الى انقرة، انه اضطر الى الاستعانة بحماية الشرطة خلال مؤتمر الأمن في ميونيخ، خشية احتمال وقوع إشكالات مع الوفد التركي.

قال جيم اوزديمير لدى عودته الى برلين اليوم الأحد ( 18 شباط/فبراير 2018 ) إن "الشرطة أبلغتني" أن افرادا في الوفد التركي اشتكوا من وجودي.

واضاف السياسي المعروف والمولود من ابوين تركيين، وكان ينزل عن طريق الصدفة في الفندق نفسه الذي ينزل فيه الوفد التركي، "لذلك أمضيت ما تبقى من النهار تحت حماية الشرطة".

وأفادت صحيفة "دي فيلت" التي تحدث إليها أوزدمير أن افرادا في الوفد التركي الذي يقوده رئيس الوزراء بن علي يلديريم اشتكوا لدى عناصر الشرطة من وجود "الإرهابي" جيم اوزديمير في فندقهم.

واضاف اوزديمير الذي كان في تسعينات القرن الماضي واحدا من اول نائبين تركيي الاصل يدخلان البرلمان الألماني:"في الصباح عندما كنت اسجل اسمي في الفندق، حصل لقاء عرضي مع الوفد التركي. نظروا إلي بدهشة وغضب".

وذكرت صحيفة دي فيلت ان النائب الألماني الذي تخلى للتو عن منصبه نائبا لحزب الخضر، وجد نفسه محاطا بعدد من افراد الشرطة في الممر عندما غادر غرفته، وطُلب منه إلا يتوجه الى مائدة الفطور.

وتعرض اوزديمير لانتقادات السلطات التركية في السنوات الاخيرة، لأنه انتقد "الاساءات الى حقوق الانسان" التي ترتكبها أنقرة، ودعا بقوة المانيا الى الاعتراف بإبادة الأرمن إبان الحكم العثماني.

وكان اوزديمير قد تعرض لانتقادات الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، الذي ندد ب "الدم النجس" للنواب الالمان من اصول تركية. ومنذ ذلك الحين وضع النائب المدافع عن البيئة تحت حماية الشرطة خلال التظاهرات التي كان عليه إلقاء خطب فيها.

واكد اوزديمير أن "تركيا ما زالت دولة لا يسودها القانون"، معتبرا أن التحسن الأخير الذي سجل في العلاقات بين برلين وانقرة غير موجود إلا "في أحلام الائتلاف الكبير" الذي تأمل أنغيلا ميركل في تشكيله مع الاشتراكيين الديموقراطيين. وتسعى ألمانيا وتركيا إلى تهدئة التوترات التي حصلت بعد الانقلاب الفاشل على اردوغان في تموز/يوليو 2016.

تشاووش أوغلو:"أوزدمير يتطلع مجددا إلى الشعبية"

فيما اتهم وزير الخارجية التركي، مولود جاووش أوغلو المسؤول السابق في حزب الخضر بأنه يسعى من خلال اتهاماته إلى نيل قسط من الأهمية، وقال جاووش أوغلو:" إنه يفقد من قوة التأثير ويتم تهميشه حتى داخل حزبه. أعتقد أنه يتطلع إلى أن يكون مجددا شعبيا وعلى الأقل الظهور في العلن".

م.أ.م/ح. ح (أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة