ميشائيل بالاك يودع المنتخب الألماني بعد ودية مع البرازيل | أخبار | DW | 16.06.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميشائيل بالاك يودع المنتخب الألماني بعد ودية مع البرازيل

بعد مسيرة طويلة وعام حافل بالإصابات أعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم أن لاعب نادي باير ليفركوزن وكابتن المنتخب الألماني السابق ميشائيل بالاك سينهي مسيرته الدولية ضمن المنتخب الألماني بمباراة ودية مع المنتخب البرازيلي.

default

قاد ميشائيل بالاك المنتخب الألماني على مدى عقد من الزمان تقريباً

أعلن الاتحاد الألماني لكرة القدم اليوم (الخميس 16 يونيو/ حزيران 2011) أن ميشائيل بالاك سيعتزل الملاعب الدولية ولن يشارك المنتخب الألماني في مبارياته، وذلك بعد مباراة وداعية أمام البرازيل، وذلك بعد قرار مدرب المنتخب الألماني يوآخيم لوف عدم منح القائد السابق لفريقه المزيد من المشاركات مستقبلاً.

وأشار لوف إلى أن أن بالاك لم يعد ضمن خططه بعد ظهور مجموعة من اللاعبين الشبان. وقال في بيان صدر اليوم الخميس: "أثبتت الأشهر القليلة الماضية أن هناك مجموعة كبيرة من اللاعبين الشبان خطفوا الأضواء ويملكون مستقبلا واعدا." وأضاف متحدثا عن لاعبه المخضرم "بعد عدة اتصالات هاتفية مع ميشائيل حان الوقت الآن وقبل بداية بطولة أوروبا (العام المقبل) لوضع النقاط على الحروف."

وكانت آخر مباراة شارك فيها بالاك، البالغ من العمر 34 عاماً، مع المنتخب الألماني في مارس/ آذار عام 2010، ليغيب بعدها عن مونديال جنوب أفريقيا بسبب إصابة في الكاحل، قبل أن يتعرض لإصابة جديدة حرمته من العودة لصفوف منتخب بلاده، في ظل اعتماد لوف على اللاعبين صغار السن.

وستكون المباراة الودية المزمع عقدها في العاشر من أغسطس/ آب القادم رقم 99 في رصيد بالاك الدولي، والأخيرة مع المنتخب الألماني، بحسب بيان للاتحاد الألماني لكرة القدم. إلا أن بالاك، الذي يلعب حالياً في نادي بايرن ليفركوزن الألماني، لم يصدر أي بيان للرد على قرار الاتحاد الألماني لكرة القدم. وكان بالاك قد أعرب عن رغبته في مشاركة منتخب بلاده حتى نهائيات كأس الأمم الأوروبية (يورو 2012).

Superteaser NO FLASH Ballack fällt für die WM aus

سلسلة من الإصابات أجبرت بالاك على التخلي عن شارة الكابتن وحرمته من أي مباريات دولية

بالاك مسيرة حافلة على مدى سنوات مع المنتخب الألماني

وشارك بالاك في 98 مباراة دولية وأحرز 42 هدفاً، منذ إطلالته الدولية الأولى في نوفمبر/ تشرين ثان 1999، وذلك في المباراة التي خسرت فيها بلاده أمام اسكتلندا، فيما جاءت آخر مشاركة له في مباراة أمام الأرجنتين في مارس/ آذار 2010.

ولم يسبق لبالاك الفوز بلقب بطولة كبرى مع منتخب بلاده، وقد غاب عن المباراة النهائية لمونديال 2002 بكوريا الجنوبية واليابان، في مواجهة البرازيل، بسبب الإيقاف، قبل أن يقود المانشافت الألمانية لاحتلال المركز الثالث بمونديال 2006 في ألمانيا، والمركز الثاني في يورو 2008.

لكن لوف أوضح بأنه ورغم أهمية بالاك كقائد للمنتخب، إلا أن "المنتخب الألماني دخل عصراً جديداً بلاعبين جدد، فإنهاء الفريق مونديال جنوب أفريقيا في المركز الثالث وتحقيقه سبعة انتصارات دون هزيمة في تصفيات يورو 2012، يثبتان أن الفريق قادر على الأداء بشكل جيد بدون بالاك". وألمح لوف إلى أن بالاك يتفهم موقف المدرب، معرباً عن أمله في أن يخوض اللاعب المباراة أمام البرازيل ويقود بلاده للمرة الأخيرة. وتابع لوف بالقول "من البديهي بالنسبة لنا أن ننظم مراسم وداع لبالاك كلاعب في صفوف المنتخب الوطني، بشكل رائع. نريد أن نشكره على خدماته للكرة الألمانية".

(ي.أ/ د ب أ/ أ ف ب)

مراجعة: شمس العياري

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان