ميسي وعلاقته بالبريميرليغ...هل لغوارديولا دور في ذلك؟ | رياضة| تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية | DW | 24.10.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

ميسي وعلاقته بالبريميرليغ...هل لغوارديولا دور في ذلك؟

من المعروف أن العلاقة بين ميسي وبرشلونة وثيقة ولا يمكن أن تنتهي، إلا بانتهاء مسيرته الكروية. لكن يبدو أن هذه العلاقة لم تعد "أبدية"، فوفقا لصحيفة "ذا صن" الانكليزية فإن ميسي يفكر بمغادرة اسبانيا ولذلك أسباب مختلفة.

يعرف أغلب عشاق كرة القدم قصة الأسطورة ليونيل ميسي مع ناديه برشلونة. وهي أن النادي الكاتالوني تكفل بعلاج مشكلة نقص الهرمونات التي كان يعاني منها ميسي، وأنه وصل إلى العالمية عندما كان الاسباني بيب غوارديولا مدرب الفريق الكاتالوني.

وسبب تألق ميسي في برشلونة يعود بالطبع إلى أدائه الساحر وأهدافه وتواضعه، هذه العوامل جعلت من ميسي محبوبا من قبل الملايين من عشاق كرة القدم في مختلف أنحاء العالم. ومن المعروف أيضا أن العلاقة بين ميسي وناديه برشلونة هي علاقة أبدية، وهو ما أكده مؤخرا المدير الرياضي لبرشلونة روبرت فيرنانديز أيضا، وذلك في حديث له مع صحيفة "الموندو ديبورتيفو" والمقربة جدا من الأسوار الكتالونية عندما قال "ميسي لن يرحل عن برشلونة فهو مستمر هنا حتى نهاية مسيرته الكروية".

ميسي يحظى باهتمام هذه الأندية

لكن صحفية انكليزية، نشرت مؤخرا، تقريرا مثيرا للجدل عن العلاقة الأبدية بين الأسطورة ميسي وناديه برشلونة، فوفقا لصحيفة "ذا صن" والمعروفة بتناقلها للشائعات، فإن ميسي يفكر في مغادرة ناديه برشلونة.

في عام 2001 انضم الأسطورة ميسي إلى الفريق الكتالوني، آنذاك كان عمره 14 عام. والآن وبعد مرور 14 على التعاون الناجح بينهما يبدو أن نهاية العلاقة بينهما باتت أمرا محتملا. فوفقا لما تناقلته بعض وسائل الإعلام ومن بينها موقع "TZ" الألماني، فإن ثلاثة أندية انكليزية منافسة في البريميرليغ، أجرت مؤخرا اتصالات مع الأسطورة ميسي، وهي: مانشستر سيتي ومانشستر يونايتيد وتشلسي. وهذه الأندية الثلاثة لديها بالطبع ما يكفي من المال لدفع ثمن ميسي. ويبدو أن النجم الأرجنتيني لم يعارض فكرة الانتقال، بل حتى إنه أبدى استعدادا لمعرفة تفاصيل العروض المقدمة له.

Bildergalerie Pep Guardiola und der FC Barcelona

بيب غوارديولا وطفله المدلل ميسي، هل يلتقيان ثانية في البريميرليغ؟

هل ملّ ميسي من العيش في اسبانيا؟

منذ نهاية (سبتمبر/أيلول) والنجم الأرجنتيني لم يظهر على الملاعب الخضراء، والسبب هو تمزق في أربطة ركبته اليسرى. إذ تعرض ميسي لهذه الإصابة في مباراة فريقه أمام "لاس بالماس" في منافسات الدوري الاسباني. كما أن ميسي لديه مشاكل كبيرة في اسبانيا مع مصلحة الضرائب، وذلك بسبب تهربه مع والده من دفع الضرائب. في بداية الأمر لم يرغب مكتب الادعاء العام في محاسبة ميسي ووالده، لكن النيابة العامة قررت البت في قضية التهرب. وهو ربما يهدد ميسي بعقوبة السجن، في حال إدانته. الأمر الذي ربما يدفع ميسي للتفكير وبشكل جاد إلى مغادرة اسبانيا، تاركا ناديه برشلونة.

لكن النجم الأرجنتيني لازال عقده مستمرا مع برشلونة حتى عام 2018، وكما هو مألوف في العقود الاسبانية، فإن انتقال أي لاعب، يكون ملزما بدفع تعويض مادي. وفي حال ميسي فإن صفقة انتقاله إلى البريميرليغ، وإن تمت حاليا فستكون مقابل 250 مليون يورو. وهو مبلغ ضخم جدا، ولا يرغب أحد من رعاة الدوري الانكليزي بدفعه، فضلا عن أن راتب الأسطورة ميسي لن يكون عاديا.

وبحسب تقديرات صحيفة "ذا صن"، فإن الحديث عن انتقال ميسي من برشلونة لن يكون قبل عام 2017، حينها سيكون ميسي أتم 30 عاما. وباق على انتهاء عقده عام واحد، ولن تكون صفقة انتقاله باهظة جدا. ووفقا لصحيفة "ذا صن"، فإن ميسي يجمع وباستمرار معلومات عن الدوري الانكليزي من خلال أصدقائه سيرجيو أغويرو لاعب مانشستر سيتي وسيسك فابريغاس لاعب تشلسي.

أفضل تألق لميسي كان في عهد غوارديولا

من جانب آخر، تكثر الأحاديث في الأوساط الكروية مؤخرا عن احتمال انتقال المدرب الاسباني بيب غوارديولا إلى الدوري الانكليزي، وذلك بعد رحيله عن بايرن ميونخ. كما تناقلت بعض وسائل الإعلام أخبارا عن تواصل يجري بين ما نشستر سيتي وغوارديولا والسؤال هنا هل قرارات ميسي بترك برشلونة لها علاقة بالمدرب بيب غوارديولا؟

من المعروف أن ميسي ومدربه السابق غوارديولا تربطهما علاقة قوية جدا، فميسي كان في أفضل حالاته عندما كان غوارديولا مدربه في برشلونة وهو ما أكده ميسي في تصريح سابق له عندما قال "بقيادته، تطورت خبراتي الكروية كثيرا". و حقق ميسي مع غوراديولا في برشلونة ألقاب كثيرا من بينها الفوز ثلاث مرات ببطولة الدوري الاسباني وحصلا مرتين على بطولة دوري أبطال أوروبا (تشامبيونزليغ)، وفازا مرتين بمسابقة كأس الملك الاسباني.فهل يلتقي غوارديولا بميسي ثانية في مانشتر سيتي؟

من المؤكد أن هذه الفرضية ستفتح المجال لمناقشات مثيرة بين عشاق كرة القدم، كما أن التعامل مع هذه الفرضية يجب أن يتم بتحفظ شديد.

مختارات