ميركل وماكرون يدينان العملية العسكرية التركية في سوريا | أخبار | DW | 16.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل وماكرون يدينان العملية العسكرية التركية في سوريا

تمخض الاجتماع الوزاري الألماني الفرنسي المشترك برئاسة المستشارة ميركل والرئيس ماكرون عن صدور بيان مشترك يدين العملية العسكرية التركية في سوريا. كما دعا الزعيمان أنقرة إلى التراجع عن هذا المسار محذرين من "مخاطره".

في بيان مشترك أدانت الحكومتان الألمانية والفرنسية، صدر في مدينة تولوز الفرنسية اليوم الأربعاء (16 تشرين الأول/أكتوبر 2019)، العملية العسكرية التي تشنها تركيا في شمال سوريا. ودعت الحكومتان تركيا إلى التراجع عن هذا المسار، وأشارتا إلى الالتزامات التي يتعين على تركيا الوفاء بها وفقا للقانون الدولي، وأضافتا أن تجدد الأعمال العدائية المسلحة ينطوي على احتمال تقويض الاستقرار في المنطقة.

تجدر الإشارة  إلى أن المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل وصلت اليوم إلى تولوز برفقة مجلس الوزراء الألماني لحضور جلسة مشتركة مع مجلس الوزراء الفرنسي برئاسة الرئيس إيمانويل ماكرون. وقبل الاجتماع المشترك، توجهت ميركل برفقة ماكرون إلى مقر شركة "ايرباص" الأوروبية لصناعة الطائرات في تولوز، وكان في استقبالهما جويوم فوري، مدير الشركة، وأعضاء من إدارة الشركة.

وفي مؤتمر صحافي مشترك أعلنت المستشارة ميركل عن توصل الجانبين إلى اتفاق بشأن تصدير الأسلحة التي يتم إنتاجها بشكل مشترك في أوروبا، ينظم عمليات التصدير في حالات تسود فيها خلافات حول طبيعتها أو تتعارض عملية التصدير مع توجهات سياسية لحكومة ما، كما حصل بعد مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي

إذ كان قرار ألمانيا وقف تصدير الأسلحة إلى السعودية في أعقاب مقتل خاشقجي داخل قنصلية بلاده في إسطنبول قبل نحو عام، أثار جدلا احتد في بعض مراحله بين شركاء ألمانيا في مشاريع التسليح وهما بريطانيا وفرنسا. وتم تمديد حظر تصدير السلاح إلى السعودية منتصف أيلول/سبتمبر الماضي ليستمر حتى نهاية آذار/مارس المقبل.

بدوره أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في المؤتمر الصحفي المشترك مع ميركل التوصل لاتفاق بين بلاده وألمانيا على قواعد مشتركة لتصدير الأسلحة.

ح.ع.ح/أ.ح (د.ب.أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع