ميركل: مجتمعاتنا الحرة أقوى من الإرهاب | أخبار | DW | 22.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل: مجتمعاتنا الحرة أقوى من الإرهاب

بعد الاعتداءات الإرهابية في بروكسل عبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن "حزنها وحدادها" تجاه ما حصل. وأكدت ميركل لبلجيكا تضامن ألمانيا معها ومساعدتها لها في جر الإرهابيين إلى العدالة.

تعهدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بتقديم كافة أشكال الدعم والتضامن للحكومة البلجيكية فيما يتعلق بالبحث عن الإرهابيين الذين يقفون وراء الهجمات التي استهدفت العاصمة بروكسل اليوم الثلاثاء (22 آذار/ مارس 2016).

وعبرت ميركل عن "حزنها وحدادها العميقين" تجاه ما "فعله الإرهابيون اليوم بالناس في بروكسل، وبنا جميعا". وقالت إن أولائك الأشخاص تحركوا بدون أي اعتبار للقيم الإنسانية. وعبرت المستشارة الألمانية عن تضامنها مع الضحايا وذويهم وتمنت للجرحى التعافي الكامل.

وقالت ميركل اليوم في برلين في معرض رد فعلها على أحداث بروكسل، التي راح ضحيتها 34 شخصا وأدت لإصابة أكثر من 200 آخرين، إن ألمانيا ستتعاون بكل شكل ممكن مع حكومة بروكسل ومع السلطات الأمنية البلجيكية "وذلك للعثور على منفذي الجرائم التي ارتكبت اليوم والإمساك بهم ومعاقبتهم".

وأشارت ميركل إلى أن السلطات المعنية في ألمانيا تعمل على جميع الأصعدة "لتقديم كل ما هو ممكن بشريا لحماية الناس في بلادنا.. رغم هذا التهديد الذي لا يمكن إنكاره..". وقالت ميركل إن "صدمتنا لا حدود لها وكذلك تصميمنا على هزيمة الإرهاب". وأضافت أن "سفاحي بلجيكا إرهابيون لا يقيمون أي اعتبار لمبادئ الإنسانية (..) وهم أعداء جميع القيم التي تمثلها أوروبا اليوم".

وفي هذا السياق كان رئيس ديوان المستشارية في ألمانيا، بيتر ألتماير قد أكد في وقت سابق اليوم أن بلاده تقف إلى جانب بلجيكا. وقال ألتماير، معلقا على تفجيرات بروكسل: "شيء لا يعقل، يجب ألا يسمح للإرهابيين بالانتصار، إن قيم أوروبا أقوى من الكراهية والعنف". كما عبر رئيس الديوان في تغريدة له على موقع تويتر عن تضامن بلاده مع بروكسل والاتحاد الأوروبي.

م.أ.م/ أ.ح (د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة