ميركل: قد تصبح المساجد جزءا من صورة مدننا | سياسة واقتصاد | DW | 19.09.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميركل: قد تصبح المساجد جزءا من صورة مدننا

أكدت أنغيلا ميركل لإحدى الصحف الألمانية التعامل بصرامة مع المهاجرين، الذين يرفضون الاندماج في المجتمع الألماني. لكنها دعت الألمان إلى مزيد من التسامح، مشيرة إلى أن المساجد قد تصبح جزءا من الصورة العامة للمدن الألمانية.

default

ميركل تدعو الألمان إلى مزيد من التسامح مع المهاجرين، لاسيما مع المسلمين منهم

دعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل مواطنيها إلى التكيف مع المزيد من التغيرات في المجتمع، خاصة التي يحدثها المهاجرون، وإلى مزيد من التسامح معهم، لاسيما مع المسلمين منهم. وقالت ميركل في تصريحات لصحيفة "فرانكفورتر ألغماينه تسايتونغ" الألمانية في عددها الصادر أمس السبت: "قد تصبح المساجد، على سبيل المثال، جزءا من صورة مدننا بشكل أقوى عن ذي قبل". واعترفت ميركل بالفشل في الكثير من الأشياء على صعيد سياسة الاندماج، وقالت: "أوهمنا أنفسنا بذلك على مدار أعوام كثيرة".

"صرامة أكثر مع الرافضين للاندماج"

Ausländer in Berlin-Kreuzberg

من يرفض الاندماج عليه أن يتوقع صرامة أكثر، بحسب المستشارة الألمانية

أما ما يتعلق بالمهاجرين، الذين يتصرفون بشكل ينم عن عدم رغبة في الاندماج، فقد أكدت ميركل على أنه يتعين عليهم أن يتوقعوا "صرامة" مستقبلا، مشددة في الوقت نفسه على أن الاندماج "مهمة المجتمع الألماني أيضا". ودعت المستشارة الألمانية إلى "التحدث بوضوح كامل" عن نقاط الضعف في سياسة الاندماج، مؤكدة أنها ترحب بالحديث عن هذا الموضوع منذ فترة طويلة.

يأتي ذلك في سياق الجدل، الذي أثاره تيو زارتسين، عضو سابق في مجلس إدارة البنك المركزي البوندسبنك، بسبب كتابه الذي يتضمن تعليقات اعتبرت مسيئة للمسلمين. وانقسمت الآراء في ألمانيا، التي يعيش فيها نحو أربعة ملايين مسلم، بين مؤيد لتصريحات ساراتسين ورافض لها. وتعتبر المستشارة الألمانية من أهم الناقدين لتصريحات المصرفي الألماني السابق.

(ش.ع / د.ب.أ / رويترز)

مراجعة: ابراهيم محمد

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان