ميركل: سنواصل سياسة اللجوء رغم نتائج الانتخابات | أخبار | DW | 14.03.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل: سنواصل سياسة اللجوء رغم نتائج الانتخابات

في أول تصريحات حول انتخابات ثلاث ولايات ألمانية، وصفت المستشارة ميركل اليوم الانتخابي بـ "الصعب" لحزبها، بسبب أدائه الضعيف وبروز نجم حزب يميني شعبوي مناهض للاجئين. ميركل أكدت من جهة أخرى تمسكها بسياستها حول اللجوء.

وصفت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الاثنين (14 آذار/ مارس 2016) الأداء الضعيف للمحافظين الذين تتزعمهم في انتخابات برلمانات ثلاث ولايات أمس الأحد باليوم الصعب لحزبها (الاتحاد الديمقراطي المسيحي). بيد أن المستشارة تعهدت بمواصلة سياستها حول اللجوء والسعي للتوصل إلى حل أوروبي لأزمة اللاجئين التي هيمنت على الانتخابات الألمانية.

وقالت ميركل في مؤتمر صحفي بعد اجتماع مع قادة حزبها في برلين "يجب علينا القول إن أمس كان يوما صعبا للحزب". وأضافت المستشارة "بدون شك قطعنا شوطا طويلا صوب حل مسألة اللاجئين لكن ليس لدينا حل دائم بعد. أنا على اقتناع تام بأننا في حاجة لحل أوروبي وهذا الحل سيستغرق وقتا."

يأتي هذا في وقت أكد فيه الناطق باسمها شتيفن زايبرت أن الحكومة الألمانية "ستلتزم نهجها" في سياسة اللجوء، رغم الهزيمة التي مني بها حزب المستشارة أنغيلا ميركل في انتخابات الولايات يوم أمس الأحد. وقال زايبرت "إن الحكومة الاتحادية تواصل بكل قوتها نهجها في سياستها المتعلقة بالمهاجرين على المستوى الوطني والدولي"، وذلك غداة اختراق مهم لحزب "البديل من أجل ألمانيا AfD" اليميني الشعبوي.

وأضاف زيبرت أن "بعض المسائل تم تنفيذها، ويبقى تنفيذ مسائل أخرى. الهدف هو في كل الأحوال إيجاد حل أوروبي مشترك وطويل الأمد يؤدي إلى انخفاض أعداد اللاجئين في كل بلد بشكل ملحوظ". ورفض من جهة ثانية تحليل نتائج الانتخابات، قائلا إن ذلك شأن مختلف الأحزاب السياسية المعنية.

وصدرت تصريحات المتحدث باسم الحكومة ردا على دعوات بعض المسؤولين السياسيين المحافظين الذين يعتقدون أن على ميركل تغيير سياستها بعد الانتخابات الأخيرة وتحديد سقف لعدد طالبي اللجوء إلى ألمانيا، أسوة بالجارة الصغيرة النمسا. ويشار إلى أن أداء حزبي الائتلاف الحاكم في برلين كان ضعيفا في انتخابات برلمانات ولايات سكسونيا آنهالت وبادن فوتنبيرغ وراينلاند بفااز، حيث حقق حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي اختراقا كبيرا.

أ.ح/ ي. ب (د ب أ، رويترز، أ ف ب)

مختارات

إعلان