ميركل تلتقي ممثلين عن المجتمع المدني التركي | معلومات للاجئين | DW | 22.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

ميركل تلتقي ممثلين عن المجتمع المدني التركي

قبيل لقائها بالرئيس التركي رجب طيب أردوغان ورئيس الوزراء الجديد بن علي يلدريم، التقت المستشارة أنغيلا ميركل ممثلين عن المجتمع المدني التركي. ميركل ستلقي غدا خطابا في مؤتمر الأمم المتحدة لمساعدات الطوارئ.

التقت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل في مدينة اسطنبول التركية مساء اليوم الأحد (22 أيار/مايو 2016) ممثلين عن المجتمع المدني في تركيا. وضم وفد ممثلي المجتمع المدني التركي صحفيين ومحامين وحقوقيين. بيد أنه غاب عن المشاركة في اللقاء ساسة معارضون ومنتقدون بارزون للرئيس التركي رجب طيب أردوغان.

وكانت ميركل أعربت عن قلقها حيال قرار البرلمان التركي برفع الحصانة عن نحو ربع نوابه، وقالت إن هذا الأمر يرتبط "بعواقب وخيمة" لساسة أكراد وأشارت إلى أنها استقبلت هذا الإجراء "بقلق بالغ". وأعلنت اعتزامها الحديث مع أردوغان غدا الاثنين "عن جميع القضايا المهمة".

وتعول ميركل على تنفيذ اتفاقية اللاجئين مع تركيا وذلك على الرغم من كل الانتقادات الموجهة إليها. وكانت المستشارة الألمانية قالت قبل مغادرتها برلين مباشرة لصحيفة "فرانكفورتر الغماينه زونتاغس تسايتونغ" الألمانية الصادرة اليوم إن هناك ضرورة تتمثل في تنفيذ أنقرة لكل وعودها بشكل موثوق وذلك من أجل توازن المصالح.

ولا يزال من غير المؤكد بعد ما إذا كانت ميركل ستتمكن من تحقيق تقارب مع الرئيس التركي في الخلاف بشأن تنفيذ اتفاقية اللاجئين بين الاتحاد الأوروبي وتركيا. يأتي ذلك في ظل رفض الرئيس التركي مطلبا للاتحاد الأوروبي بتعديل قانون مكافحة الإرهاب في تركيا، الأمر الذي يهدد بفشل الاتفاقية بعد مضي أكثر من شهرين على إبرامها.

يذكر أن ميركل تواجه انتقادات داخل بلادها بتسبب سياستها المتعلقة باللجوء في حالة من التبعية للرئيس التركي. وكان الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك في الائتلاف الحاكم طالب ميركل بتوجيه كلمات واضحة لتركيا، فيما حذر هورست زيهوفر زعيم الحزب المسيحي البافاري، المستشارة من "الخضوع للابتزاز من قبل أنقرة".

وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد وصلت مساء اليوم الأحد إلى مدينة اسطنبول التركية، في خامس زيارة تقوم بها لتركيا في غضون سبعة أشهر. ومن المنتظر أن تلقي ميركل كلمة قبل ظهر غد أمام قمة الأمم المتحدة لمساعدات الطوارئ، التي تعقد في إسطنبول.

أ.ح/م.س (د ب أ)

مختارات

إعلان