ميركل تكشف عن سر تأنيها في اتخاذ القرارات | أخبار | DW | 08.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل تكشف عن سر تأنيها في اتخاذ القرارات

كثيرون ينتقدون بطء المستشارة أنغيلا ميركل في اتخاذ القرارات. لأول مرة تكشف ميركل بصراحة عن طريقتها بالحكم وعلاقتها بألمانيا الشرقية، حيث كانت تعيش قبل توحيد شطري ألمانيا.

دافعت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن أسلوبها المتحفظ في الحكم. وقالت ميركل في تصريحات لصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية في عدد نهاية الأسبوع الصادر غدا السبت (التاسع من تشرين الثاني/ نوفمبر) : "لابد أن أفهم الأشياء قبل أن أقرر. وقد حاولت دائما أن يكون ما يعدل تماما من قراراتي السياسية هو الأقل عددا."

وأوضحت ميركل أنها اضطرت لفعل ذلك فيما يتعلق بقرار التخلي عن إنتاج الطاقة النووية، كما أنه فيما يتعلق باليونان واليورو لم تكن تعلم في اليوم الأول ما الذي ينبغي عمله، بينما الجميع كانوا يلحون عليها أنها يجب أن تقول شيئا. وأضافت ميركل: "عندئذ لابد أن أتدبر الأمر بصورة سريعة، ولكني لا أنطق بالقرار إلا إذا تأكدت أنه باق كما هو حتى بعد ثلاثة أيام".

وأكدت ميركل قائلة في إشارة إلى حياتها السابقة في ألمانيا الديمقراطية: "تعلمت على مدار 35 عاما أن القرار الرسمي حولي يختلف عن قراري الشخصي". وأوضحت ميركل قائلة: "كنت وحدي أرى رأيا مختلفا أو بمشاركة عدد قليل من الأشخاص في ذلك الوقت، ومن ثم لم يهزني أن يرى الآخرون رأيي مختلفا".

ولم تدع ميركل اتهاما بأنها لا تمثل مصالح الألمان الشرقيين إلا قليلا، يمر دون أن ترد بأنها مستشارة لجميع الألمان. وردا على سؤال عما إذا كان يؤلمها أن تستقبل في الشرق بصورة غير ودية وما إذا كانت تجد المواطنين هناك غير ممتنين، قالت: "كلا، لا يجب أن أتعامل مع الأمر بهذه الصورة، وليس الامتنان معيارا في السياسة، ثم إن هناك الكثير من الناس يستقبلونني بود".

ورفضت المستشارة الألمانية الفكرة التي يمثلها حزب البديل من أجل ألمانيا المتطرف بأن سكان ألمانيا لم يعودوا يقولون آراءهم بدون قيود. وقالت  "أعتبر هذا هراء، فالبعض يتوقع بصورة واضحة أن يوافق على آرائهم بصورة دائمة".

وأكدت المستشارة قائلة: "ولكن ما يخص حرية الرأي هو أن يتحاور الناس مع بعضهم بالحجة وربما يقال أيضا أن الحجة خاطئة تماما، وفي زمن الرقمنة فمن المعتاد أن يتلقى الشخص عاجلا عاصفة من الاستهجان لا يريدها أحد بطبيعة الحال، وطبيعي أن عندنا حرية رأي ولكن ليس عندنا الحق في التأييد من كل الجوانب". وأضافت ميركل أنها تستشعر أن الجدل حول هذا الأمر "جدل شبحي وهمي".

مشاهدة الفيديو 02:47

شاهد على لحظة سقوط جدار برلين..

ودعت ميركل في الوقت ذاته إلى المشاركة في النقاشات السياسية، مشيرة إلى أن كثيرين في الشرق صاروا في خريف 1989 فجأة في وضع يمكنهم من عمل ذلك بوضوح تام، مضيفة بصورة تحض الألمان على المشاركة: "واليوم بالذات نحتاج ثانية لمزيد ممن يشاركون في بناء مستقبلنا". وقالت ميركل: "في الوقت نفسه يجب أن لا تكون جوانب القصور في المنجزات السياسية مسوغا للتشكيك في كرامة الآخرين، فهنا حد يجب عدم تجاوزه".

ع.خ/  (د ب ا)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة