ميركل تكشف تدابير جديدة في ملفات الهجرة واللجوء والمناخ | أخبار | DW | 26.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل تكشف تدابير جديدة في ملفات الهجرة واللجوء والمناخ

في مقابلتها الصيفية مع القناة العامة الأولى، كشفت المستشارة ميركل النقاب عن الخطوط العريضة لسياستها لمرحلة ما بعد العطلة الصيفية إزاء الملفات المهمة المطروحة، منها ملف اللاجئين وحماية المناخ وقضايا أخرى.

تقليد ديمقراطي يسير عليه كل السياسيين الألمان، وفي مقدمتهم من يشغل منصب المستشارية، يتمثل في مقابلة صحفية مع القناة الألمانية الأولى (إيه آر دي)، حيث تحدثت المستشارة ميركل الأحد (26 آب/ أغسطس 2018) عن أبرز القضايا السياسية المطروحة على البحث في مرحلة ما بعد العطلة الصيفية. وتحدثت ميركل عن ملفات عديدة، جاء ملف اللاجئين والهجرة في مقدمتها، حيث رفضت ميركل فكرة ما يطلق عليها "تغيير المسار" للاجئين الموجودين في البلاد والذين رفضت طلبات لجوئهم، ليتحولوا إلى عمال مهاجرين من اختصاصات مطلوبة في سوق العمل الألمانية.

وقالت ميركل إن الفكرة تبعث رسالة خاطئة مفادها "يمكنك أن تأتي"، ولا تميز مبدئياً بين اللاجئين الباحثين عن حماية وبين عمال مهرة يبحثون عن فرصة عمل. وتابعت ميركل أن الفكرة تولد انطباعاً خاطئاً يفيد بأن المرء يمكن له أن يأتي إلى المانيا بصفة لاجئ ثم يغير مساره ليتحول إلى عامل ماهر يلتحق بسوق العمل، وذلك بسبب النقص الكبير في القوى العاملة الماهرة في سوق العمل حالياً.

من جانب آخر، أشارت ميركل في حديثها الصيفي إلى أن هناك حالياً نقاش واسع حول قانون يسمح للقوى العاملة الماهرة بالقدوم إلى ألمانيا وفق شروط مبسطة. واعتبرت ميركل ذلك خطوة كبيرة بالنسبة لحزبها المسيحي الديمقراطي المحافظ، الذي كان يرفض حتى لوقت قريب اعتبار ألمانيا بلد هجرة.

من جانب آخر، أبدت ميركل معارضتها لخطط المفوضية الأوروبية الرامية إلى وضع أهداف أكثر طموحاً في مجال حماية المناخ. وبررت ميركل ذلك بالقول: "لا أرى الاستمرار في وضع أهداف جديدة أمراً منطقياً"، وأضافت: "يتعين علينا الآن الحفاظ أولاً على أهدافنا التي حددناها لأنفسنا"، مشيرة إلى أن اهتمام بلادها منصبّ في الوقت الراهن على تنفيذ الإجراءات القانونية الخاصة بتحقيق هدف عام 2030، وهو أمر سيكون صعباً بما فيه الكفاية.

يذكر أن ميغيل أرياس كانيتي، المفوض الأوروبي للمناخ، أعلن اعتزامه تقديم اقتراح لدول الاتحاد الأوروبي بخصوص قيام التكتل بتخفيض غازات الاحتباس الحراري دولياً بحلول 2030 بنسبة 45 بدلاً من 40 في المائة. وفيما يتعلق بالإجراءات اللازمة في ألمانيا، أكدت ميركل على الحاجة إلى إحداث تحول في مجال النقل "وهذا شيء واضح تماماً"، وطالبت بالتطبيق التدريجي لأشكال جديدة من وسائل النقل، لافتة إلى أن بلادها بصدد التقدم بسرعة في مجال التنقل الكهربائي. يذكر أن مبيعات السيارات الكهربائية في ألمانيا لا تزال تتطور ببطء حتى الآن.

وبخصوص ضمان المعاشات، كما يطالب بذلك الحليف الاشتراكي الديمقراطي، أعلنت ميركل أنها تتوقع اتخاذ قرارات سريعة بشأن سياسة التقاعد وسوق العمل في أعقاب أول اجتماع يعقده زعماء الائتلاف الحاكم بعد العطلة الصيفية. وأضافت ميركل: "نحن على طريق جيدة فعلياً".

مشاهدة الفيديو 01:33

الألمان لا يعوٌل عليهم !

وأوضحت ميركل أنها تعتزم اتخاذ القرارات النهائية بالمشاركة مع زعماء الكتل البرلمانية، وقالت: "سنكون قادرين على اتخاذ قرارات عديدة جداً أسبوعاً بعد أسبوع". وأشارت المستشارة إلى أن من الممكن أن ينعقد مساء بعد غد الثلاثاء اجتماع يضم كلاً من فولكر كاودر، زعيم الكتلة البرلمانية لحزبها المسيحي الديمقراطي، وألكسندر دوبرينت، زعيم الكتلة البرلمانية للحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، وأندريا ناليس، زعيمة الحزب الاشتراكي الديمقراطي وزعيمة الكتلة البرلمانية للحزب.

وبخصوص ملف ترحيل التونسي سامي أ. بشكل غير قانوني، حذرت اليوم المستشارة انغيلا ميركل من التشكيك في استقلال المحاكم في بلادها، وذلك على خلفية الجدل الذي أثير حول واقعة ترحيل الإسلامي التونسي المصنف أمنيا "خطيرا" من ولاية شمال الراين ويستفاليا.

وفي مقابلتها الصيفية مع القناة الأولى بالتلفزيون الألماني (ايه آر دي)، قالت ميركل اليوم "إذا لم يعد أن يتم الحفاظ على هذه الاستقلالية للمؤسسات في البلاد، فإن الديمقراطية لن تكون مكتملة عندئذ، ولذا يجب الانتباه إلى هذا".

ح.ع.ح/ ي.أ (د.ب.أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع