ميركل تغادر السعودية إلى الإمارات | أخبار | DW | 01.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل تغادر السعودية إلى الإمارات

تحل المستشارة الألمانية اليوم بالإمارات التي تشكل المحطة الثانية لزيارتها لمنطقة الخليج العربي بعد السعودية التي زارتها أمس وأشرفت فيها مع العاهل السعودي على توقيع مذكرات تفاهم صناعية وأمنية، دون إغفال ملف حقوق الإنسان.

 

بعد المملكة العربية السعودية تحل المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الاثنين (الأول من مايو/أيار 2017) بالعاصمة الإماراتية أبوظبي، إذ من المقرر أن تلتقي ولي عهد أبوظبي ونائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، و تجري معه مشاورات كتلك التي أجرتها في السعودية حول قمة مجموعة العشرين المزمع انعقادها في هامبورغ في تموز/يوليو المقبل. وتتناول هذه القمة موضوعات من بينها حماية المناخ والنهوض بالمرأة، بالإضافة إلى بحث الصراعات في سوريا وليبيا واليمن. 

وكانت المملكة العربية السعودية وألمانيا قد وقعتا أمس في حضور العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، في جدة، مذكّرات تفاهم ومشاريع اتفاقات تعاون صناعي وتقني وأمني.

 

وأفادت وكالة الأنباء السعودية الرسمية بأنّ الملك سلمان التقى ميركل في قصر السلام في مدينة جدة على البحر الأحمر. و بعيد اللقاء، أشرف الملك سلمان وميركل على توقيع مذكرة تفاهم حول تطوير الصناعات المستدامة تتركز على تسريع وتيرة التحوّل الصناعي الرقمي في السعودية بما يتماشى و"رؤية 2030" الاقتصادية الإصلاحية.

كما وقّع الجانبان أيضا مشروع إعلان نوايا مشترك بين وزارة الداخلية في المملكة والشرطة الاتحادية الألمانية، ومشروع إعلان نوايا مشتركاً في مجال التعاون الإنمائي، وبرنامج تعاون في مجال التدريب التقني والمهني. وجرى أيضاً توقيع مشروع اتفاق لتدريب الطلاب داخل المنشآت العسكرية الألمانية.

 ورافق ميركل وفد اقتصادي رفيع ضمّ مجموعة من الرؤساء التنفيذيين لأكبر الشركات الألمانية "المهتمين بالتحولات الاقتصادية التي تشهدها المملكة بما في ذلك رؤية 2030 وبرنامج التحول الوطني"، بحسب بيان للسفارة الألمانية.

من جانب آخر انتقدت المستشارة الألمانية خلال زيارتها للسعودية ملف حقوق الإنسان في المملكة. وقالت ميركل أمس الأحد (30 نيسان/ أبريل) إنه فيما يتعلق بأمور مثل عقوبة الإعدام أو موقف المدون المسجون رائف بدوي أو آخرين عديدين، " فإننا سنثقب بطبيعة الحال في اللوح السميك لحقوق الإنسان"، وأضافت ميركل أن ثمة أوجه قصور كبيرة في هذا المجال. كما حثت المستشارة الألمانية على وقف غارات التحالف العربي بقيادة السعودية على اليمن، مذكرة أن لدى ألمانيا "لوائح صارمة فيما يتعلق بتصدير أسلحة".

ويذكر أن حجم التبادل التجاري بين السعودية وألمانيا في 2016 بلغ ثمانية مليارات يورو، في حين يبلغ حجم الاستثمارات الألمانية في المملكة نحو 1,2 مليار يورو.

هـ.د/ و.ب (أ ف ب، د ب أ)

 

إعلان