ميركل تطلب تسامح مشجعي المانشافت مع غوندوغان وأوزيل | عالم الرياضة | DW | 11.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

ميركل تطلب تسامح مشجعي المانشافت مع غوندوغان وأوزيل

يبدو أن مشجعي المنتخب الألماني لكرة القدم لم يصفحوا بعد للاعبين مسعود أوزيل وإلكاي غوندوغان، الأمر الذي جعل المستشارة الألمانية تشعر بضرورة التدخل وتطلب من المشجعين نسيان ما وقع.

"أعتقد أنهما لم يدركا عواقب هذه الصورة...أنا متأكدة أنهما لم يريدا أن يخيبا أمل المشجعين الألمان". بهذه الكلمات تحدثت المستشارة ميركل في حوار مباشر معها عرضته القناة الألمانية الأولى مساء الأحد (العاشر في يونيو/ حزيران 2018). وذلك في أول تدخل مباشر لها في قضيتي لاعبي المنتخب الألماني إلكاي غوندوغان ومسعود أوزيل، وقد طلبت من مشجعي المنتخب بالتصفيق للاعبين الألمانيين ونسيان ما حصل. 

وبدت المستشارة الألمانية في هذا الحوار وكأنها ضاقت ذرعا بالجدل المتواصل منذ أيار/ مايو الماضي حول اللاعبين من أصول تركية، خاصة وأن نهائيات كأس العالم ستنطلق بعد أيام (14 من يونيو/ حيزيران إلى 15 من يوليو/ تموز)، بينما ترى كغيرها من مشجعي المانشافت أن يتم التركيز في صفوف المنتخب على المنافسات الكروية فحسب.

يذكر أن اللاعبين تعرضا لانتقادات قوية داخل ألمانيا بسبب اللقاء الذي جمعهما بالرئيس التركي طيب رجب أردوغان في العاصمة البريطانية لندن، وذلك تزامنا مع الحملة الانتخابية التي يقودها الرئيس التركي.

وأظهرت الصور غوندوغان الحامل للجنسيتين الألمانية والتركية إلى جانب أردوغان وهو يهديه قميص مان سيتي كتب عليه "إلى رئيسي المبجل"، وهو ما أثار تذمرا شديدا بين الأوساط السياسية والإعلامية التي شككت في مدى ولاء غوندوغان لألمانيا التي يحمل قميص منتخبها.

و.ب