ميركل تطالب إيران بالإفراج عن الصحافيين الألمانيين | سياسة واقتصاد | DW | 12.10.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميركل تطالب إيران بالإفراج عن الصحافيين الألمانيين

طالبت المستشارة الألمانية طهران بالإفراج عن صحافيين ألمانيين محتجزين حاليا في إيران، كانا قد أجريا مقابلة صحافية مع ابن سيدة إيرانية محكوم عليها بالرجم حتى الموت. وقالت إيران إن الصحافيين على صلة بـ"شبكات مناهضة للثورة".

default

طالبت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل طهران بالإفراج عن الصحافيين الألمانيين المعتقلين في إيران، وقالت ميركل اليوم الثلاثاء (12 اكتوبر/تشرين الأول) للصحافيين في بوخارست، أثناء زيارة تقوم بها إلى رومانيا، "نحن مهتمون جدا بالإفراج عن المواطنين الاثنين" وأضافت "تبذل وزارة الخارجية بكل ما في وسعنا فعله".

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) عن وزارة الخارجية الألمانية في طهران أن الصحافيين الألمانيين معتقلان في منطقة تبريز، شمال غرب إيران، وصرح متحدث بإسم وزارة الخارجية في برلين اليوم الثلاثاء، بأن فريقا من السفارة الألمانية في إيران في طريقه إلى تبريز، وأوضح المتحدث قائلا: "نسعى لمعرفة ملابسات وظروف إعتقالهما، وهدفنا أن يطلق سراحهما بأسرع وقت ممكن".

وكان متحدث من وزارة العدل الإيرانية قد صرح أمس الاثنين أن الصحافيين المحتجزين دخلا البلاد بتأشيرة سياحية وقاما بإجراء حوار مع ابن سكينة محمدي اشتياني، والتي حكم عليها بالرجم حتى الموت، وعلق تنفيذ الحكم الصادر ضدها الشهر الماضي، إثر ضغوط دولية. وقد أفادت وكالة رويترز أن متحدثا باسم وزارة الخارجية الإيرانية أكد اليوم الثلاثاء اعتقال السلطات الإيرانية لأجنبيين لأن لهما صلات بشبكات "مناهضة للثورة" في الخارج.

مهمة صحافية

Rom Proteste Sakineh Mohammadi Ashtiani

مظاهرة إحتجاجية شهدتها روما ضد الحكم برجم الإيرانية سكينة محمدي اشتياني

وذكرت تقارير إعلامية في ألمانيا بأن الصحافيين المحتجزين في إيران يعملان لحساب صحيفة "بيلد آم زونتاغ" الألمانية وأن أحدهما مراسل صحافي وزميله مصور. والجدير بالذكر أن السلطات الإيرانية تفرض على مراسلي وسائل الإعلام الأجنبية الحصول على إذن رسمي للسفر خارج طهران أو لتغطية المظاهرات والأحداث السياسية غير الرسمية الأخرى.

وفي حادث آخر، أمهلت السلطات الإيرانية يوم أمس الاثنين صحافية معتمدة تعمل لحساب صحيفة "الباييس" الاسبانية أسبوعين لمغادرة إيران. وقالت الصحيفة إن هذا القرار له صلة على ما يبدو بمقابلة الصحفية مع نجل المعارض الراحل آية الله العظمى حسيني علي منتظري في يوليو الماضي. وقامت الباييس أيضا بحملة للإفراج عن اشتياني التي سبب الحكم الصادر برجمها لادانتها بالزنا غضبا عالميا.

(هـ.إ./ أ.ف.ب/ د.ب.أ)

مراجعة: منصف السليمي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان