ميركل: تضامن ألمانيا مع فرنسا يشمل الدعم العسكري | أخبار | DW | 25.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل: تضامن ألمانيا مع فرنسا يشمل الدعم العسكري

تعهدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل لفرنسا بتقديم المزيد من الدعم، والذي يشمل أيضا الدعم العسكري، في ظل التهديد الإرهابي الذي يشكله تنظيم "داعش"، مؤكدة أن الخطر الإرهابي مرتفع أيضا في ألمانيا في الوقت الحالي.

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم (الأربعاء 25 نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) خلال نقاش عام حول ميزانية عام 2016 في البرلمان الألماني (بوندستاغ): "إذا تطلب الأمر المزيد من المشاركة، "فلن نستبعد ذلك من البداية". وذكرت ميركل أنها ستجري من هذا المنطلق محادثاتها مع الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند مساء اليوم في باريس، وقالت: "نقف متضامنين بجانب فرنسا". وأوضحت ميركل أنه حان وقت تنشيط هذا التضامن، مشيرة في ذلك إلى المشاركة العسكرية لألمانيا في العراق وأفغانستان على سبيل المثال.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة الألمانية تعتزم إرسال نحو 650 جنديا إلى مالي لمساعدة قوات حفظ السلام هناك. وقالت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين اليوم عقب جلسة للجنة شؤون الدفاع في البرلمان الألماني (بوندستاغ) في برلين إن "الغرض من ذلك أيضا هو تخفيف العبء عن فرنسا في مكافحة تنظيم داعش."

على صعيد آخر، أكدت المستشارة الألمانية أن إسقاط تركيا للطائرة الروسية عقًد عملية البحث عن حل سياسي في سوريا وأنه يجب بذل قصارى الجهد لتفادي تصعيد الصراع في سوريا. وقالت "تأزم الموقف بإسقاط تركيا الطائرة الروسية." وأضافت "علينا أن نفعل كل شيء لتفادي التصعيد." وأضافت ميركل قائلة: "بالتأكيد من حق كل دولة الدفاع عن أراضيها لكن من ناحية أخرى نعرف مدى توتر الوضع في سوريا والمناطق المحيطة بها. تحدثت أمس مع رئيس الوزراء التركي وطلبت منه أن يبذل قصارى جهده لنزع فتيل النار."

ح.ز/ ش.ع (د.ب.أ)

مواضيع ذات صلة

إعلان