ميركل تصف التوصل لاتفاق جديد حول ″بريكست″ بـ″النبأ السار″ | أخبار | DW | 17.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل تصف التوصل لاتفاق جديد حول "بريكست" بـ"النبأ السار"

ردود فعل مرحبة خرجت من ألمانيا تشيد بالتوصل لاتفاق حول خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي. وفي عواصم أوروبية أخرى ساد جو من الرضا، بيد أن أصواتا معارضة منتقدة خرجت في لندن وإيرلندا الشمالية.

أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عن رضاها عن التقدم الذي حدث في المفاوضات بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي بشأن اتفاقية خروج بريطانيا من الاتحاد. وقالت ميركل اليوم الخميس (17 تشرين الأول/أكتوبر 2019) قبل القمة الأوروبية في بروكسل: "إنه نبأ سار"، لافتة إلى أن الاتفاقية التي تم التفاوض بشأنها تفتح إمكانية الحفاظ على سلامة السوق الأوروبية الموحدة. 

ومن جانبه، وصف وزير الاقتصاد الألماني، بيتر ألتماير، الاتفاق بأنه "بصيص ضوء في نهاية النفق". وقال ألتماير اليوم الخميس بالعاصمة الألمانية برلين إن مثل هذه الاتفاقية تفتح فرصة بإمكانية الحد من التأثيرات السلبية التي يتم التخوف منها بسبب البريكست بالنسبة للاقتصاد الألماني أيضاً. ولكن الوزير الاتحادي أشار إلى أنه لايزال  يتعين موافقة البرلمان البريطاني أولاً.

حونسون يناشد النواب إنجاز المسألة

وبدوره، ناشد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون نواب البرلمان البريطاني دعم الاتفاق الجديد. وقال جونسون في مؤتمر صحفي بمقر الاتحاد الأوروبي في العاصمة البلجيكية بروكسل: "لدي أمل كبير الآن... أن يجتمع زملائي (النواب) في وستمنستر للانتهاء من مسألة بريكست وإنجاز هذا الاتفاق الممتاز، وإتمام الانسحاب دون مزيد من التأجيلات".

ولايزال يتعين إقرار الاتفاق في البرلمانين البريطاني والأوروبي. ويتطلب تمريره في بريطانيا بشكل خاص أصوات "الحزب الديموقراطي الوحدوي" الصغير الإيرلندي الشمالي الذي أعلن الخميس رفضه للاتفاق الجديد.

ومن جهته، دعا زعيم حزب العمال المعارض في بريطانيا جيريمي كوربن النواب إلى رفض الاتفاق. وقال كوربن في بيان إن الاتفاق "لن يجمع البلد معًا ويجب رفضه". وأضاف أن "أفضل حل لبريكست هو إعطاء الشعب الكلمة الأخيرة في تصويت عام".

"عادل ومتوازن"

ويحظى جونسون بدعم رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر، الذي قال وهو واقف إلى جوار رئيس الوزراء البريطاني، إن هذا الاتفاق "يعني أنه لا توجد حاجة لأي نوع من إطالة الأمد". وأضاف يونكر: "أتطلع لمواصلة محادثاتي مع بوريس.. لأننا سنبدأ مفاوضات بشأن العلاقات المستقبلية بعد إقرار هذا الاتفاق... سنبدأ مناقشاتنا في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر".

ومن جانبه، وصف كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه الاتفاق بأنه "عادل ومعقول" و"يتفق مع مبادئنا"، وقال إن جونسون بدا واثقاً خلال مكالمته مع يونكر من الحصول على تأييد البرلمان.

وبدوره قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إنه "واثق بدرجة معقولة" من موافقة النواب البريطانيين على الاتفاق.

أ.ح/خ.س(د ب أ، ا ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع