ميركل تستقبل عباس وتتمسك بحل الدولتين | أخبار | DW | 29.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل تستقبل عباس وتتمسك بحل الدولتين

تمسكت المستشارة أنغيلا ميركل بمبدأ "حل الدولتين" وتعهدت بأن تواصل العمل من أجله رغم إدراكها بأن تحقيقه "يزداد صعوبة". جاء كلام ميركل أثناء استقبالها الرئيس الفلسطيني محمود عباس في برلين، الذي أشاد بجهود المستشارة.

مشاهدة الفيديو 23:31

عباس في ضيافة ميركل.. بحث عن دور ألماني؟

جددت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل دعمها لإيجاد حل سياسي للنزاع في الشرق الأوسط. وقالت اليوم الخميس (29 آب/ أغسطس 2019) أثناء استقبالها للرئيس الفلسطيني محمود عباس في العاصمة الألمانية برلين إن هذا الحل يجب أن يؤدي إلى أن يتسنى للشعبين الفلسطيني والإسرائيلي العيش في سلام وأمن.

وأكدت ميركل أنه لا يمكن تحقيق ذلك إلا من خلال حل الدولتين المتفق عليه بين أطراف النزاع، "حتى وإن تبين أن هذا الهدف تزداد صعوبة تحقيقه دائما". وشددت ميركل على أن حكومتها ستواصل العمل من أجل التوصل لهذا الحل (الدولتين)، "حتى وإن كنا نعرف أنها عملية طويلة وصعبة".

وأضافت أن لدى الفلسطينيين الحق في حياة جيدة على الصعيدين الاجتماعي والاقتصادي، لافتة إلى أنه من الضروري أن يكون هناك أفق مستقبلية للتنمية الاقتصادية من أجل تحقيق ذلك. كما أشارت ميركل إلى أن بلادها كانت أكبر مانح ثنائي في الأراضي الفلسطينية بإجمالي 110 ملايين يورو خلال العام الماضي.

عباس يشيد بجهود ميركل

من جانبه قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس إن هناك استعدادا للجلوس على طاولة المفاوضات من أجل التوصل لحل الدولتين في الحدود الخاصة بعام 1967، وأكد أن الفلسطينيين يشيدون بجهود ميركل في تحقيق تعاون متعدد الأطراف بعيدا عن حلول أحادية الجانب، من أجل توفير الاستقرار والسلام في العالم.

وأعرب عباس عن أسفه أن "الحكومة الأمريكية غير متعاونة في تحقيق السلام والأمن بالمنطقة من خلال استبعاد موضوعات من المفاوضات مثل وضعية القدس واللاجئين والحدود وبناء المستوطنات". وقال عباس: "لهذا السبب نطلب أن تتم مفاوضات تحت إشراف دولي"، في إطار لجنة رباعية للشرق الأوسط تضم دولا أوروبية وعربية ترافق المفاوضات بين الفلسطينيين وإسرائيل.

يشار إلى أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تتحدث عن خطة سلام خاصة بها وصفتها بـ "صفقة القرن". بيد أنها لم تكشف الجانب السياسي من هذه الخطة بعد. وأعلن مسؤول أمريكي يوم أمس الاثنين أن الإعلان عن الخطة سيتأجل إلى ما بعد الانتخابات التشريعية في إسرائيل.

أ.ح/ز.أ.ب (د ب أ)

مشاهدة الفيديو 02:03

عباس وإسرائيل .. هل أوراق الضغط التي يملكها كافية؟

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة