ميركل تستجيب لطلب الاشتراكيين بإعادة النظر في قضية ماسن | أخبار | DW | 21.09.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل تستجيب لطلب الاشتراكيين بإعادة النظر في قضية ماسن

بعد انتقادات حادة، طلبت زعيمة الاشتراكيين نالس من المستشارة ميركل إعادة النظر في قضية ترقية رئيس المخابرات الداخلية، هانس ـ غيورغ ماسن، إلى منصب سكرتير دولة بوزارة الداخلية. والمستشارة توافق على تقييم القضية مجددا.

أعلنت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أنها ستلتقي خلال نهاية الاسبوع بشركائها في الائتلاف الحاكم، الذي يضم أيضا إلى جوار حزب ميركل الحزبين المسيحي الاجتماعي البافاري والاشتراكي الديمقراطي، للتشاور بشأن مستقبل رئيس الاستخبارات الداخلية (حماية الدستور) هانس ـ غيورغ ماسن، وإيجاد حل للمشكلة الدائرة حوله.
وقالت ميركل مساء اليوم الجمعة أمام الصحفيين في ميونيخ إن الأطراف ترغب في إيجاد "حل مشترك ودائم للمشكلة بحلول نهاية الأسبوع".

وكانت زعيمة الحزب الاشتراكي اندريا نالس قد وافقت في اجتماع ثلاثي يوم الثلاثاء الماضي، بحضور المستشارة ميركل وزعيم الحزب الاجتماعي المسيحي البافاري ووزير الداخلية الاتحادي هورست زيهوفر، على حل وسط لقضية ماسن، عبر نقله من منصب رئاسة الاستخبارات الداخلية إلى منصب آخر. لكن وزير الداخلية فاجأ الجميع وأمر بترقية ماسن إلى منصب سكرتير دولة بوزارة الداخلية، ما أثار غضب الاشتراكيين ومعظم المعارضة السياسية داخل وخارج البرلمان.

وواجهت نالس انتقادات وضغوطا كبيرة من قاعدة الحزب الاشتراكي الديمقراطي ومن قيادات الحزب ما دفعها إلى توجيه رسالة إلى ميركل وزيهوفر طلبت فيها بضرورة إعادة النظر في قضية ترقية ماسن. وكتبت نالس في رسالتها الموجهة إلى ميركل وزيهوفر "دخلنا الحكومة الحالية بهدف استعادة الثقة المفقودة لدى الناخبين. لكن قرار نقل ماسن من منصبه وترقيته إلى منصب أعلى، أثار غضب المواطنين وساهم في زيادة فقدان الثقة بالأحزاب المشاركة في الحكومة، لذلك اعتبر القرار خاطئا ويجب إعادة النظر في القضية".

وردت المستشارة سريعا على طلب نالس، حيث قال المتحدث الرسمي باسم الحكومة شتيفان زايبرت إن المستشارة ترى أنه أمر صحيح ومعقول إعادة تقييم القضية المطروحة على بساط البحث بهدف الوصول إلى حل يرضي الأطراف المعنية.

مشاهدة الفيديو 02:07

قضيحة ترقية رئيس المخابرات الداخلية تهز ألمانيا

من جانبه، أعلن هورست زيهوفر وزير الداخلية الألماني ورئيس الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري أنه لا يستبعد إجراء جولة مشاورات جديدة مع المستشارة الالمانية أنغيلا ميركل ورئيسة الحزب الاشتراكي الديمقراطي أندريا نالس، بشأن مصير رئيس الاستخبارات الداخلية ماسن. وقال زيهوفر اليوم الجمعة لوكالة الانباء الالمانية (د.ب.أ) "أعتقد أن جولة جديدة من المشاورات سيكون لها أهميتها، إذا كان الحل بالتراضي بين الأطراف ممكنا، وهو ما يتم التفكير فيه الآن". وأضاف زيهوفر أن رؤساء الأحزاب الثلاثة تشاوروا معا هاتفيا بهذا الشأن.

ح.ع.ح/ف.ي (د.ب.أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة