ميركل ترد على تكهنات حول توليها منصباً في الاتحاد الأوروبي | أخبار | DW | 16.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل ترد على تكهنات حول توليها منصباً في الاتحاد الأوروبي

بعد تصريحات صحفية تحدثت فيها عن شعورها بالمسؤولية تجاه أوروبا وقلقها على مستقبل القارة؛ سرت تكهنات حول انتقال المستشارة ميركل لتولي منصب مهم في الاتحاد الأوروبي. غير أن إجابة أنغيلا ميركل جاءت سريعة وواضحة بهذا الخصوص.

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الخميس (16 مايو/ أيار 2019) إنها لن تشغل أي منصب سياسي بعد انتهاء ولايتها الرابعة، مبددة بذلك التكهنات حول توليها منصباً كبيراً في الاتحاد الأوروبي في بروكسل.

وقالت ميركل في مؤتمر صحفي مشترك في برلين مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روته: "أنا غير جاهزة لأي منصب سياسي آخر، أياً كان مكانه، ولا حتى في أوروبا". وأشارت ميركل إلى أن عباراتها بهذا الشأن التي صرحت بها العام الماضي عندما أعلنت انسحابها من الترشح مجدداً للمستشارية بعد عام 2021 لا تزال سارية.

تصريحات تثير تكهنات

وكانت ميركل قد صرحت في مقابلة مع صحيفة "زود دويتشه تسايتونغ"، نشرتها الصحيفة الخميس، أنها ستبذل مستقبلاً المزيد من الجهد من أجل أوروبا، وقالت: "الكثيرون قلقون بشأن أوروبا. أنا أيضاً. هذا ما يجعل مزيداً من الشعور بالمسؤولية ينشأ لديَّ و يدفعني للانشغال مع آخرين بمصير أوروبا".

وأوضحت ميركل: "قمت بهذه المقابلة بصفتي مستشارة اتحادية ألمانية واعتقد أن من الصواب أن أعزز نوعاً ما جهودي بصفتي مستشارة اتحادية ألمانية لصالح أوروبا تتسم بالعمل بكامل طاقتها - بدلاً من عدم فعل أي شيء - في ظل الوضع الذي لدينا حالياً وفي ظل الاستقطاب".

يونكر: لا استطيع تخيل اختفاء ميركل

وغالباً ما يُطرح اسم ميركل كخليفة محتملة لرئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، حيث يعتقد البعض أنها تستطيع كوسيطة الاستفادة من خبرتها الواسعة في الحكم.

وكان رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، قد أوضح مؤخراً أنه لا يستبعد أن تلعب ميركل دوراً على الصعيد الأوروبي بعد انتهاء ولايتها كمستشارة. وقال أواخر أبريل/ نيسان الماضي: "لا أستطيع أن أتخيل أبداً أن تختفي ميركل وتصبح مغمورة". وتابع يونكر في تصريح لمجموعة صحف "فونكه" الألمانية آنذاك: "إنها ليست فقط شخصاً محل احترام، بل عمل فني متكامل جدير بالحب"، مضيفاً بالإشارة إلى احتمال توليها منصب في الاتحاد الأوروبي: "ستكون ذات كفاءة بالغة".

وكانت ميركل قد أعلنت بالفعل في نهاية عام 2018 بعد هزيمة حزبها المسيحي الديمقراطي في الانتخابات المحلية بولاية هيسن عزمها الانسحاب تماماً من الحياة السياسية بعد انتهاء الفترة التشريعية في 2021، وتطرقت آنذاك مباشرة لشائعات كانت تقول إنها قد تهدف لمنصب في بروكسل، وقالت إنها لا تسعى "لأية مناصب سياسية أخرى".

ص.ش/ ي.أ (رويترز، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة