ميركل تدين الهجوم على الجنود الألمان وتجدد تأييدها لمهمة ألمانيا في أفغانستان | سياسة واقتصاد | DW | 16.04.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ميركل تدين الهجوم على الجنود الألمان وتجدد تأييدها لمهمة ألمانيا في أفغانستان

أدان الساسة الألمان وعلى رأسهم المستشارة أنجيلا ميركل الهجوم الذي تعرض له أمس جنود ألمان في أفغانستان وأسفر عن مقتل أربعة منهم وجرح خمسة آخرين. ميركل جددت في الوقت نفسه عزم ألمانيا على مواصلة مهمتها في أفغانستان.

default

من سان فرانسينسكو ، إحدى محطات زيارة المستشارة الألمانية للولايات المتحدة ، أدانت ميركل الهجوم الذي استهدف جنود ألمان وأسفر عن مقتل أربعة منهم

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل إنها تتفهم التشكك المتزايد بين المواطنين الألمان في جدوى مشاركة جيش بلادهم في أفغانستان وذلك في أعقاب الهجوم الجديد على القوات الألمانية أمس الخميس والذي أسفر عن مقتل أربعة جنود ألمان، مؤكدة أن ألمانيا ستواصل مهمتها في أفغانستان. وقالت ميركل خلال زيارة لجامعة ستاندفورد المرموقة بالقرب من سان فرانسيسكو ليلة الخميس/ الجمعة: "أعرف أن الكثير من الناس يشكون في صحة المهمة ولكني أقول إني أؤيد هذه المهمة بكل وعي حتى تستقر أفغانستان ويصبح بوسعها تحمل مسؤوليتها الأمنية بنفسها".

ووقف أساتذة الجامعة وطلابها مع ميركل دقيقة حداد في بداية الزيارة كنوع من التعبير عن الحزن لحادث مقتل أربعة جنود ألمان في أفغانستان يوم أمس. وذكرت ميركل أن مهمة القوات الدولية في أفغانستان جاءت كرد فعل على هجمات الحادي عشر من أيلول/ سبتمبر 2001 وأكدت أن نجاح هذه المهمة مرتبط بقدرة المجتمع الدولي على إقناع الشعب الأفغاني بأنه يقف إلى جوارهم.

وتظهر استطلاعات الرأي أن غالبية كبيرة من الألمان يعارضون تورط بلدهم في الصراع الأفغاني والذي وصفته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل مؤخرا وللمرة الأولى بأنه "حرب". ومن المحتمل أن يزيد سقوط القتلى الأربعة استياء الرأي العام الألماني. وتراجع التأييد الشعبي في ألمانيا لتواجد القوات الألمانية في أفغانستان إلى أدنى حد له منذ التدخل العسكري الدولي في 2001، إذ بات 62 في المائة من الألمان يطالبون بانسحاب هذه القوات من أفغانستان، بحسب استطلاع أجرته مجلة شتيرن. وقتل 43 جنديا ألمانيا في أفغانستان منذ 2002 سبعة منهم في الشهر الماضي.

ردود فعل سياسية

Flash-Galerie Wochenrückblick KW 15 2010 Verteidigungsminister Guttenberg in Afghanistan

وزير الدفاع الألماني تسو غوتنبيرغ خلال زيارته للجنود الألمان المتمركزين في أفغانستان

من جانبه أدان وزير الخارجية الألماني غيدو فسترفيله الهجوم الذي شنه مقاتلون من طالبان على الجنود الألمان معرباً عن حزنه لمقتل الجنود الألمان الأربعة، قائلاً: "نقف جميعاً في هذه اللحظة العصيبة خلف جنودنا، الذين يضحون بحياتهم في أفغانستان ليدافعوا أيضاً عن حريتنا". وبدوره أعرب رئيس الكتلة البرلمانية للحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا، فرانك فالتر شتاينماير عن "صدمته العميقة" إزاء مقتل جنود ألمان واعتبر الاعتداء بـ "الهجوم الجبان والغادر".

أما نادي الجيش الألماني فأعرب عن "صدمته وغضبه" لمقتل أربعة من الجنود الألمان في أفغانستان، مطالباً في الوقت ذاته برفع كفاءة تسليح القوات الألمانية العاملة هناك. كما طالب نائب رئيس النادي فولفغانغ شميتسلر بالإسراع في تسليح الجنود الألمان في أفغانستان بالأسلحة الضرورية، كما سبق أن وعد وزير الدفاع الألماني تسو غوتنبيرغ. وأضاف شميتسلر في هذا الصدد: "إن من المثير للألم أن لا نخطو هذه الخطوة العاجلة إلا بعد أن نشهد موت وجرح زملاء آخرين بالجيش الألماني".

جدير بالذكر أن وزير الدفاع الألماني تسو غوتنبيرغ أعلن في وقت سابق أن بلاده اشترت 60 عربة مدرعة مقاتلة من طراز ايغل-4، وان 90 عربة أخرى من الطراز نفسه سيتم شراؤها في 2011. ومن المتوقع أن يجري قائد القوات الدولية في أفغانستان الجنرال الأميركي ستانلي ماكريستال زيارة مطلع الأسبوع القادم إلى برلين حيث يلتقي وزيري الدفاع والخارجية.

(ط. أ/ د ب أ/ أ ف ب)

مراجعة: عماد مبارك غانم

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان