ميركل تدعو إلى التصدي بقوة لكل مظاهر معاداة السامية | أخبار | DW | 27.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل تدعو إلى التصدي بقوة لكل مظاهر معاداة السامية

في خطابها الأسبوعي المتلفز، دعت المستشارة انغيلا ميركل إلى التصدي بكل قوة لكل مظاهر معاداة السامية وذلك بمناسبة إحياء ذكرى المحرقة "الهولوكوست، التي تصادف اليوم السبت في ألمانيا.

بمناسبة إحياء ذكرى ضحايا النازية، ذكرت المستشارة الألمانية، أنغيلا ميركل، أنه من " العار" أن تحتاج المؤسسات اليهودية في ألمانيا إلى حماية أمنية متمثلة بحراسة شرطية. وقالت ميركل اليوم السبت (17 كانون الثاني/يناير 2018)، في رسالتها الأسبوعية المتلفزة على الإنترنت، إن التصدي بكل قوة لمعاداة السامية ومعاداة الأجانب "مهمة يومية"، مضيفة أن هناك حاليا تزايدا في معاداة السامية ومعاداة الأجانب وكراهية الآخرين.

وفي الوقت نفسه، حذرت ميركل من نسيان جرائم النازية، وقالت: "لا يمكننا صياغة مستقبل جيد إلا عندما نصيغه بروح الماضي، ونتوقف عن خوض جدالات حول أننا لم نعد بحاجة إلى ذلك. من المهم جدا لذلك بالنسبة لي أن يوجد مثل هذا اليوم وأن يظل موجودا حتى بعد العصر الحالي".

يذكر أنه وبمبادرة من الرئيس الألماني الراحل، رومان هيرتسوغ، تحيي ألمانيا منذ عام 1996 الذكرى السنوية لمحرقة النازية في السابع والعشرين من كانون ثاني/يناير، وهو اليوم الذي حررت فيه القوات السوفيتية معسكر الاعتقال الجماعي النازي (أوسشفيتس) عام 1945.

ويشار غلى أن نحو 1.1 مليون شخص قتلوا في هذا المعسكر خلال الفترة من عام 1940 حتى عام 1945.

وبلغ إجمالي عدد اليهود الذين قتلوا في معسكرات الاعتقال الجماعي النازية وعلى يد فرق الإعدام نحو 6 ملايين يهودي.

وإلى جانب الضحايا من اليهود، تحيي ألمانيا في هذا اليوم ذكرى ضحايا طائفتي الغجر "سينتي" و"الروما" والعمال القسريين وأسرى الحرب والتطهير العرقي والمثليين جنسيا، وكل من وقفوا في وجه الإرهاب انطلاقا من دوافع دينية أو سياسية أو إنسانية وسقطوا ضحايا لعنف الدولة الشمولي.

ح.ع.ح/ع.أ.ج(د.ب.أ)

مختارات