ميركل تتوقع جولة ثانية شاقة من محادثات تشكيل ائتلاف ″جامايكا″ | أخبار | DW | 17.11.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل تتوقع جولة ثانية شاقة من محادثات تشكيل ائتلاف "جامايكا"

أكدت المستشارة الألمانية وزعيمة الحزب المسيحي الديمقراطي أنغيلا ميركل، عزمها اختتام المشاورات الاستطلاعية بشأن تشكيل ما يعرف باسم ائتلاف "جامايكا" على نحو ناجح وإن توقعت صعوبة الجولة الثانية من المحادثات.

قالت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم (الجمعة 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017) قبيل مواصلة مشاورات تشكيل الحكومة في برلين، إنه تمت مناقشة عدد كبير من الموضوعات وتفاصيل هائلة حولها الليلة الماضية في المفاوضات مع أحزاب الائتلاف المحتمل، موضحة أن تجميع خيوط كل هذه القضايا ليس أمرا سهلا.

ويُطلق على الائتلاف الحاكم المحتمل في ألمانيا اسم ائتلاف "جامايكا"، لأن الألوان المميزة للأحزاب المشاركة هي نفس ألوان علم دولة جامايكا، ممثلة في التحالف المسيحي، (اللون الأسود) وحزب الخضر (اللون الأخضر) والحزب الديمقراطي الحر (اللون الأصفر). تجدر الإشارة إلى أن التحالف المسيحي يضم الحزب المسيحي الديمقراطي والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري.

ورغم كافة الصعوبات أكدت ميركل أنها تخوض المفاوضات بعزم "تطبيق التكليف الذي منحه الناخبون لنا بتشكيل الحكومة"، وقالت "الأمر لن يكون سهلا بالتأكيد. الأمر سيكون شاقا بالطبع، لكن سيكون من المجدي إدارة جولة ثانية من المحادثات". وأضافت ميركل "مهمة تشكيل حكومة لألمانيا مهمة هامة تستحق بذل الجهد".

وتعثرت مؤخرا الجولة الحاسمة من المشاورات الاستطلاعية بين قادة الائتلاف، حيث تشكل قضايا لم شمل أسر اللاجئين وحماية المناخ والمالية أكبر العقبات في التوصل لاتفاق بين أحزاب "جامايكا" لتشكيل الائتلاف.

ولا تزال هناك الكثير من القضايا غير المحسومة في موضوع اللاجئين، مثل مطالبة التحالف المسيحي بتمديد فترة وقف لم شمل أسر اللاجئين الحاصلين على وضع حماية محدودة حتى آذار/ مارس .2018 ويعارض حزب الخضر تمديد هذه القاعدة، إلا أنه أبدى استعداده للتفاوض بشأنها. وكانت ميركل عرضت أمس الخميس حلا وسطا على حزب الخضر بخصوص التخلص من محطات إنتاج الطاقة بالفحم وحماية المناخ. وينص العرض على تقليص إنتاج الطاقة من الفحم بمقدار سبعة غيغاوات. ويرى حزب الخضر عرض ميركل بشأن قضية المناخ خطوة أولى مقبولة حال قدم الحزب المسيحي الاجتماعي البافاري تنازلات فيما يتعلق بقضية اللاجئين. ويدور النزاع بين الأحزاب الألمانية حول كيفية تحقيق هدف ألمانيا في تقليص الانبعاثات الغازية حتى عام 2020 بنسبة 40 % عن كمية هذه الانبعاثات عام 1990.

ح.ز/ ع.ج (د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة