ميركل تتعهد بدعم دول الساحل الأفريقي في مكافحة الإرهاب | أخبار | DW | 01.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل تتعهد بدعم دول الساحل الأفريقي في مكافحة الإرهاب

وصلت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل إلى واغادوغو في مستهل جولة في منطقة الساحل الأفريقي ستشمل أيضا النيجر ومالي. ومن هناك وعدت ميركل بتقديم الدعم لمكافحة الإرهاب وتحقيق المزيد من الاستقرار.

وعدت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل اليوم الأربعاء (الأول من أيار/ مايو 2019) بوركينا فاسو وباقي أعضاء مجموعة دول الساحل الإفريقي بتقديم دعم واسع من أجل تحقيق المزيد من الاستقرار ومكافحة الإرهاب.

وفي أعقاب محادثات مع الرئيس روش مارك كابوري، قالت ميركل إن بوركينا فاسو تواجه تحديات جسيمة نظرا لتردي الوضع الأمني في البلاد مع تزايد سكانها بنسبة 3%، ووعدت بتعاون ألمانيا مع بوركينا فاسو في مجال الأمن. تجدر الإشارة إلى أن ميركل لا تزال ترفض توريد أسلحة إلى بوركينا فاسو.

وتعتزم ميركل إجراء مشاورات مع رؤساء مجموعة دول الساحل الخمس حول الاستقرار المحتمل لهذه الدول التي تواجه تهديدات من متشددين إسلاميين وميليشيات، وزعزعة الاستقرار. وتضم مجموعة الساحل، التي تأسست في عام 2014، إلى جانب بوركينا فاسو، كلا من مالي والنيجر وموريتانيا وتشاد.

وستزور ميركل جنود بلادها في مالي ثم تختتم جولتها في النيجر. وأكدت ميركل أن هناك علاقة بين الاضطرابات والوضع الأمني المتفاقم في بوركينا فاسو والأزمة في ليبيا والتطورات في السودان.

من جانبه، طالب كابوري أوروبا بتبني موقف مشترك من أجل التوصل إلى حل للأزمة في ليبيا وقال إن القضية الليبية في حاجة ماسة إلى حل، محذرا من أنه بدون ذلك سيتفاقم التهديد، على سبيل المثال، عبر تهريب الأسلحة إلى المنطقة.

وأعلنت ميركل أن ألمانيا ستساعد بوركينا فاسو عبر تعزيزات قدرات الشرطة، وأنها ستخصص حوالي 10 مليون يورو لتجهيزاتها. وأضافت أن الحكومة الألمانية ستقدم المشورة العسكرية، ولفتت إلى أنه جرى البدء في المفاوضات الأولية بهذا الشأن، وقالت  إن هذه الخطوة تأتي نظرا للوضع الصعب في بعض أجزاء في بوركينا فاسو حيث تم إغلاق العديد من المدارس.

وفي سياق متصل، قالت المستشارة الألمانية إن بلادها ستقدم في مجال التعاون التنموي، 5.5 مليون يورو كمساعدات إضافية للمساعدات التي تم التخطيط لها حتى الآن. وستتركز هذه المساعدات على مكافحة التغير المناخي وإدارة المياه وتحسين جودة التربة.

وكانت ميركل وصلت في وقت سابق مساء اليوم إلى واجادوجو، عاصمة بوركينا فاسو، في إطار جولة في غرب افريقيا تستغرق ثلاثة أيام.

ي.ب/ أ.ح (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة