ميركل تأسف لعدم الالتزام بوقف إطلاق النار في أوكرانيا | أخبار | DW | 10.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميركل تأسف لعدم الالتزام بوقف إطلاق النار في أوكرانيا

عبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل خلال لقائها بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن أسفها لعدم عدم الالتزام باتفاق السلام في أوكرانيا، داعية إلى حل سلمي للأزمة، فيما ألفى بوتين بالمسؤولية على طرفي الصراع في أوكرانيا.

عبرت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل اليوم الأحد (10 مايو/ أيار 2015) في موسكو عن أسفها لعدم تنفيذ وقف إطلاق النار في أوكرانيا رغم أنه دخل رسميا حيز التطبيق في نهاية شباط/فبراير الماضي. ودعت ميركل خلال لقائها مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى حل سلمي للأزمة الأوكرانية، مشددة على وحدة الأراضي الأوكرانية.

وأضافت "كل يوم، نتلقى تقارير من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا تشرح في شكل موضوعي سبب عدم احترام وقف إطلاق النار". وتابعت ميركل "لا يمكن القول إن طرفا يحترم شروط اتفاق (وقف النار) بنسبة مئة في المئة في حين أن طرفا أخر لا يحترمها". وأكدت أيضا "أنها عملية بالغة التعقيد. نأمل بالوصول إلى وقف لإطلاق النار. ولكن ويا للأسف فان الأمر ليس على هذا النحو".

من جهته أشاد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بزيارة المستشارة الألمانية لبلاده بالتزامن مع الاحتفال بذكرى مرور 70 عاما على انتهاء الحرب العالمية الثانية. وأكد بوتين خلال مؤتمر صحفي مشترك مع ميركل في موسكو بأن الوضع في أوكرانيا بات أكثر هدوءا مؤخرا رغم المشكلات التي تواجه تطبيق اتفاق السلام الموقع عليه في مينسك.

وأضاف الرئيس الروسي قائلا "في ما يتعلق بالشكاوى من احترام أو عدم احترام اتفاقات مينسك، فان هذه الشكاوى مصدرها الجانبان"، أي كييف والانفصاليين. وتابع الرئيس الروسي "أنا واثق بأنه لا يمكن ضمان تسوية بعيدة المدى إلا عبر حوار مباشر" بين الطرفين، مؤكدا أن روسيا ستبذل "ما في وسعها" للمساهمة في هذا الأمر.

يذكر أن العلاقات بين روسيا وألمانيا، اللتين تربطهما شراكة في قطاعي التجارة والطاقة بمليارات الدولارات، قد ساءت جراء النزاع في أوكرانيا والعقوبات التي فرضها الغرب على روسيا بسبب دعم موسكو للمقاتلين الانفصاليين في شرق أوكرانيا.

وتأتي زيارة المستشارة الألمانية موسكو لموسكو بعد يوم واحد من أكبر استعراض عسكري في تاريخ روسيا الحديث احتفالا بالذكرى السبعين للانتصار على النازيين وهي الاحتفالية التي قاطعها العديد من الزعماء الغربيين احتجاجا على الموقف الروسي في الأزمة الأوكرانية.

وكرمت ميركل مع بوتين ضحايا الحرب العالمية الثانية بوضع إكليل من الزهور على قبر الجندي المجهول وعزفت الفرقة العسكرية السلامين الوطنيين لروسيا وألمانيا وموسيقى جنائزية. وفي هذا السياق قالت ميركل قبل مباحثاتها مع بوتين، والمتوقع أن تدور بصورة رئيسية حول الصراع الأوكراني،:"ننحني (احتراما لضحايا الحرب العالمية الثالثة) ولقد تعلمنا من التجارب المريرة أن نتغلب بالسبل السلمية والدبلوماسية على المواقف الصعبة ونحن الآن بصدد موقف من هذا النوع"، في إشارة إلى الصراع بين الغرب وروسيا بسبب الأزمة في أوكرانيا.

هـ.د/ ع.ج.م ( د ب أ، رويترز، أ ف ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان