ميركل: الدول الصناعية مسؤولة عن مكافحة التغيير المناخي | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 23.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل: الدول الصناعية مسؤولة عن مكافحة التغيير المناخي

حملت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الدول الصناعية مسؤولية مكافحة ارتفاع درجة حرارة الأرض، واعتبرت أن الدول النامية هي المتضررة من التغيير المناخي، جاء ذلك في كلمة ألقتها أمام قمة الأمم المتحدة للمناخ في نيويورك.

حملت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الدول الصناعية مسؤولية مكافحة التغيير المناخي وأعلنت أن بلادها ستنهي مرحلة استخدام الفحم لإنتاج الكهرباء بحلول عام 2038. ميركل أوضحت في كلمة قصيرة أمام قمة المناخ في نيويورك اليوم الاثنين (23 أيلول/سبتمبر 2019) "لقد سمعنا نداء الشباب".

وقالت ميركل أمام القمة الأممية إن التحدي العالمي يكمن في حصر ارتفاع درجة حرارة الأرض بنحو 1.5 درجة فقط. وأوضحت أن الدول الصناعية هي التي تسبب ارتفاع حرارة الأرض، فيما تكون الدول النامية هي المتضررة بشكل أساسي. وتابعت ولهذا السبب يكون من واجب الدول الصناعية توفير المال والتكنولوجيا لوقف ارتفاع درجة حرارة الأرض.

وأعلنت ميركل أن ألمانيا ستضاعف مساهمتها المالية في الجهود الدولية لمكافحة التغيير المناخي مقارنة بالتزامات عام 2014، حيث كانت ألمانيا قد خصصت مبلغ مليارين يورو ليرتفع حاليا إلى أربعة مليارات يورو. وأشارت إلى أن نحو 1.5 مليار يورور من هذه المساهمة ستدخل في "صندوق المناخ الأخضر" التابع للأمم المتحدة.

في نفس الوقت، وجهت المستشارة ميركل نداء عاجلا لإنقاذ الغابات المطيرة ليس في الأمازون وحدها بل في أفريقيا في الكونغو. وفي لقاء عقدته مع جماعة "تحالف من أجل الأمازون" على هامش قمة الأمم المتحدة للمناخ، قالت ميركل في نيويورك اليوم الاثنين : "هناك مثل في ألمانيا يقول ليس هناك شيء جيد إلا ما يتم فعله".

مشاهدة الفيديو 01:12

"ما تفعله دول غربية بنفاياتها في العالم العربي يعتبر فضيحة..."

وخاطبت ميركل زعماء دول العالم قائلة: "دعونا نتصرف ونتحرك من أجل الغابات المطيرة في العالم، فهذا الأمر مهم جدا لبقائنا جميعا". وأعربت ميركل عن تأييدها لإشراك الشعوب الأصلية في جهود حماية الغابات ولتقديم مساعدات مالية موجهة لإنقاذ الغابات المطيرة إذا أمكن إثبات النتائج الخاصة بجهود الإنقاذ، مشيرة إلى أن بلادها تشارك مع النرويج على سبيل المثال في صندوق الأمازون في البرازيل، ووعدت باستمرار تقديم مدفوعات مالية "إذا أمكن إثبات حدوث تخفيض حقيقي في إزالة الغابات".

وحسب بيانات الحكومة الألمانية، فقد وعدت ألمانيا في قمة الأمم المتحدة للمناخ بتقديم 250 مليون يورو إضافية لحماية الغابات المطيرة، سيتم تخصيص 200 مليون يورو منها لبرنامج قروض جديدة للبنك الدولي تحت عنوان "من أجل الخضرة"، و30 مليون يورو لمبادرة الغابات في وسط افريقيا و20 مليون يورو لمجتمعات السكان الأصليين لحماية الغابات.

وعلى هامش قمة المناخ في نيويورك التقت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل بالناشطة البيئية السويدية جريتا تونبرغ. ونشر شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة الألمانية على تويتر صورة ظهرت فيها ميركل وهي تجلس إلى جوار تونبرغ. وكتب زايبرت:" لقاء قبل الحديث أمام قمة الأمم المتحدة للمناخ". وكانت هناك تكهنات حول احتمال أن تلتقي ميركل بالناشطة السويدية على هامش المؤتمر الأممي.

ح.ع.ح/ه.د(د.ب.أ/رويترز)