ميركل ″الجريحة″ تعد بدعم إيطاليا في مشكلة اللاجئين | أخبار | DW | 18.06.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميركل "الجريحة" تعد بدعم إيطاليا في مشكلة اللاجئين

استغلت المستشارة ميركل زيارة رئيس الوزراء الإيطالي كونتي الذي يقود ائتلافاً شعبوياً، لتؤكد على موقفها من ملف اللجوء والهجرة. ميركل "الجريحة"، وعدت إيطاليا بتقديم المساعدة لخفض عدد طالبي اللجوء الذين يصلون إلى شواطئها.

مشاهدة الفيديو 24:30

مسائية DW: خلاف داخل التحالف المسيحي الحاكم في ألمانيا بشأن اللجوء

أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الاثنين (18 حزيران/ يونيو 2018)، التي تعاني حكومتها من أزمة بسبب الخلاف مع وزير داخليتها حول ملف اللاجئين، عن استعدادها لدعم إيطاليا في جهودها لخفض عدد المهاجرين الذين يصلون إلى شواطئها وذلك من خلال بحث طلبات اللجوء لأوروبا في دول غير أوروبية مثل ليبيا.

وقالت ميركل في مؤتمر صحفي مشارك مع رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي في برلين "إيطاليا واحدة من الدول التي تستقبل الكثير من اللاجئين باعتبارها بلد الوصول الأول". وأضافت: "تتمثل القضية الرئيسية في كيفية تحقيق حكم مستقر في ليبيا... ومدى استطاعتنا، إذا دعت الضرورة، في تنفيذ الإجراءات المتعلقة باللجوء بالفعل هناك. هذه هي القضايا التي سنناقشها في الأشهر القادمة والتي يمكن العمل بشأنها عن كثب سوياً".

وقد شكر كونتي ميركل على كلماتها وتضامنها مع إيطاليا، ودعا خلال زيارته الرسمية الأولى إلى العاصمة الألمانية برلين ولقائه الأول مع المستشارة ميركل، للمزيد من التضامن من قبل الاتحاد الأوروبي في موضوع توزيع اللاجئين داخل أوروبا. وقال كونتي الاثنين في برلين إن على الاتحاد الأوروبي إن يغير من منظوره.

وأضاف رئيس الوزراء الإيطالي أن "الحدود الإيطالية هي حدود أوروبية"، مشيراً إلى أن إيطاليا تعتزم التغلب على نظام دبلن الذي ينص على ضرورة تقديم طلب اللجوء ومعالجته في الدولة التي وصل إليها اللاجئ. وبدلاً من ذلك ترغب روما في "نهج تضامني"، يمكن معه للناس أن يقدموا طلبات لجوء في أوطانهم أو في الدول التي يمرون عبر أراضيها.

ودعا كونتي إلى مكافحة المهربين وإلى رقابة فعالة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي.

يُذكر أن الدول التي تقع على أطراف الاتحاد الأوروبي، تنتقد منذ فترة طويلة نظام دبلن للاجئين، إذ أن إيطاليا تعد أكثر الدول المتضررة من موجة اللاجئين القادمين من إفريقيا الذين يتجه الكثير منهم بعد ذلك نحو الشمال.

وتأتي زيارة كونتي لبرلين في ظل أزمة في ألمانيا بسبب تباين في المواقف بين ميركل ووزير داخليتها حول ملف اللجوء ما أثر على شعبيتها. فقد كشفت أحدث نتائج استطلاعات الرأي في ألمانيا أن هذا الخلاف، تسبب في تراجع شعبية التحالف بمقدار أربع نقاط مئوية، لتصل إلى 30 بالمائة. وهذه هي أدنى نسبة حصل عليها التحالف منذ الانتخابات البرلمانية في أيلول/ سبتمبر الماضي عندما وصلت إلى 33 بالمائة.

أ.ح/ع.غ (د ب أ، آ ف ب، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة