ميثاق الهجرة الأممي- وزيرة ألمانية تحذر من الخلط بين اللجوء والهجرة | أخبار | DW | 08.12.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ميثاق الهجرة الأممي- وزيرة ألمانية تحذر من الخلط بين اللجوء والهجرة

انتقد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الدول الرافضة لميثاق الهجرة وأكد أن هذا الميثاق يقدم "لأول مرة إطاراً دوليا لضبط وتنظيم والهجرة على نحو فعال". بينما حذرت وزير العدل الألمانية من الخلط بين الهجرة واللجوء.

Free Flow of Information –  gefährlich oder in Gefahr | Katarina Barley (DW/T. Kleinod)

وزيرة العدل الألمانية كاتارينا بارلي خلال ندوة بدويتشه فيله في نوفمبر/ تشرين الثاني 2018 (أرشيف)

حذرت وزيرة العدل الألمانية كاتارينا بارلي من الخلط بين المصطلحات فيما يتعلق بالانتقادات الموجهة لميثاق الأمم المتحدة للهجرة، المثير للجدل. وفي إشارة إلى ميثاق أممي آخر خاص باللاجئين، قالت بارلي في تصريحات لصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية الصادرة اليوم السبت (8 ديسمبر/ كانون الأول 2018): "من فضلكم... لا تخلطوا بين الهجرة واللجوء".

وأوضحت بارلي أن ميثاق الأمم المتحدة للاجئين يُجرى التفاوض فيه حول قضية اللجوء، وقالت: "ميثاقنا لا يتعلق بهذا الأمر، بل بالهجرة، مثل الهجرة من أجل العمل أو التدريب المهني أو حتى الحب". تجدر الإشارة إلى أن "الميثاق العالمي لهجرة آمنة ومنظمة ومنتظمة" يهدف إلى المساعدة في تحسين تنظيم الهجرة وحماية العمال المهاجرين من الاستغلال. وشارك في التفاوض على هذا الميثاق كافة أعضاء الأمم المتحدة باستثناء الولايات المتحدة.

ويلقى الميثاق معارضة من الأحزاب اليمينية في العديد من دول الاتحاد الأوروبي. ودعت المفوضية الأوروبية جميع الدول الأعضاء في الاتحاد إلى دعم الميثاق، إلا أن النمسا والمجر ودول أخرى في التكتل قالت إنها لن تصدق عليه.

مشاهدة الفيديو 56:00
بث مباشر الآن
56:00 دقيقة

كوادريغا - الميثاق الأممي للهجرة: هل يوحد العالم أم يقسمه؟

ماس ينتقد الرافضين لميثاق الهجرة

ومن جانبه انتقد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس الدول الرافضة لميثاق الأمم المتحدة للهجرة. وقال في تصريحات لمجلة "دير شبيغل" الألمانية في عدد السبت إن القرار بشأن الميثاق حق سيادي لكل دولة، مضيفا، في المقابل، أن كل رفض للميثاق "يصب في مصلحة الذين يقودون حملات تضليل خبيثة ضد الميثاق". وأكد ماس أن هذا الميثاق يقدم "لأول مرة إطارا دوليا لضبط وتنظيم والهجرة على نحو فعال".

وأثار حزب "البديل من أجل ألمانيا" اليميني الشعبوي جدلا في ألمانيا حول هذا الميثاق، إلا أن البرلمان الألماني دعم إقراره. وتعتزم المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل التوجه بعد غد الاثنين إلى المغرب للانضمام إلى الميثاق.

ص.ش/هـ.د (د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان