ميانمار: الحزب الحاكم يقر بهزيمته أمام أونغ سان سوتشي | أخبار | DW | 10.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ميانمار: الحزب الحاكم يقر بهزيمته أمام أونغ سان سوتشي

أقر الحزب الحاكم في ميانمار بهزيمته في الانتخابات التشريعية وبالفوز الكاسح للمعارضة الشهيرة الحاصلة على جائزة نوبل للسلام أونغ سان سوتشي من خلال حصولها على 88 مقعدا في البرلمان مقابل خمسة مقاعد فقط له.

بدأ الحزب الحاكم في ميانمار، وريث المجلس العسكري السابق، اليوم الثلاثاء (العاشر من نوفمبر/تشرين الثاني 2015) الاعتراف بهزيمته في الانتخابات التشريعية أمام المعارضة اونغ سان سو تشي. وفي مجلس النواب، حيث كان يجري التنافس على 323 مقعدا، أظهرت النتائج الاخيرة المتعلقة بـ88 مقعدا تقدما كاسحا للرابطة الوطنية للديموقراطية بزعامة سو تشي عبر فوزها ب78 مقعدا مقابل خمسة للحزب الحاكم.

ورغم أن النتائج لا تزال جزئية، فإن حزب اونغ سان سو تشي أعلن عن فوز ساحق باكثر من 70 بالمائة من المقاعد في الانتخابات التشريعية التي جرت الأحد، مستندا إلى شبكة كبرى من المراقبين.

وردا على اسئلة وكالة فرانس برس، أقر مسؤول كبير في الحزب الحاكم، الذي قام بحملة تمحورت حول الإصلاحات التي يخوضها الجنرال السابق ثين سين منذ أربعة اعوام، بفشل حزبه. وقال كي وين الكولونيل السابق "لقد فشل حزبنا بالكامل. وفازت الرابطة الوطنية للديموقراطية. إنه قدر بلادنا" ما يشكل إشارة قوية في بلد غير معتاد على الإقرار بفشل الحزب الحاكم.

وأضاف "أونغ سان سو تشي يجب أن تتسلم المسؤولية اعتبارا من الآن. ونحن نتقدم اليهم بالتهنئة في مطلق الأحوال". لكن بحسب النظام السياسي في ميانمار، فإن البرلمان السابق يجتمع أولا اعتبارا من الاثنين، ثم يعقد البرلمان الجديد جلسة في مطلع 2016 لانتخاب رئيس. وبعد عقود من المعارضة وأكثر من 15 عاما أمضتها قيد الاقامة الجبرية، سيكون على اونغ سان سو تشي البالغة من العمر 70 عاما التحلي بالصبر لفترة اضافية.

ش.ع/ ح.ز(أ.ف.ب)