موغيريني: الاتفاق النووي يمهد الطريق أمام فصل جديد في العلاقات الدولية | أخبار | DW | 14.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

موغيريني: الاتفاق النووي يمهد الطريق أمام فصل جديد في العلاقات الدولية

توالت ردود الفعل الدولية بشان الاتفاق النووي بين القوى الكبرى الست وطهران، فقد وصفته مفيديريكا موغيريني بأنه "فصل جديد في العلاقات الدولية"، فيما قال وزير الخارجية الفرنسي إن سيكون "قوياً بما يكفي" لعشر سنوات على الأقل.

قالت مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني معلقة على الاتفاق الذي توصلت إليه إيران والقوى الكبرى الست بشأن برنامج طهران النووي اليوم الثلاثاء (14 تموز/ يوليو 2015) إن "القرار الذي نحن بصدده لا يتعلق فقط بالنشاط النووي وإنما بفصل جديد في العلاقات الدولية". وجاء هذا في كلمتين مقتضبتين للإعلام بحضور وزراء خارجية الدول الست الكبرى والوفد الإيراني المفاوض ودبلوماسيين أوروبيين لعبوا دوراً في المفاوضات النووية.

في سياق متصل أكدت وزارة الخارجية الألمانية أن الدول الستة الكبرى وإيران توصلت رسميا لاتفاق يكبح البرنامج النووي الإيراني في مقابل رفع العقوبات . وكتبت وزارة الخارجية الألمانية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر" أصبح الأمر رسميا: حدث تقدم كبير في مباحثات إيران حيث تمت الموافقة على اتفاق مع إيران" .

من جانبه وصف وزير الخارجية الإيرانية محمد جواد ظريف الاتفاق النووي بأنه "ليس مثالياً" ولكنه اعتبره "أفضل ما كان يمكن التوصل إليه". كما وصف الاتفاق بأنه "انتصار لكافة الأطراف". وقال ظريف إن الاتفاق هو "لحظة تاريخية" و"صفحة أمل جديدة".

أما وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس فقد قال اليوم الثلاثاء إن هذا الاتفاق سيكون "قوياً بما يكفي" لعشر سنوات على الأقل وإن القوى الكبرى ستتابع عن كثب كيف ستستخدم إيران أموالها بعد رفع العقوبات.

وقال لصحيفة لوموند الفرنسية اليومية إن موقف فرنسا "الحازم مكن من التوصل لاتفاق قوي بما يكفي للعشر سنوات الأولى على الأقل".

وأجاب رداً على سؤال حول ما إذا كانت إيران ستسعى لزعزعة استقرار المنطقة مستخدمة الأموال التي ستحصل عليها بعد رفع العقوبات بقوله "سيكون هذا أحد الاختبارات وسنكون حذرين للغاية".

وقال أيضاً إنه لا يعتقد أن إيران ستعاقب الشركات الفرنسية رغم موقف باريس القوي في المحادثات النووية، مضيفاً أنه قد يسافر إلى طهران.

وفي طهران أعلن الرئيس الإيراني حسن روحاني أن الاتفاق النووي الذي تم التوصل إليه مع الدول الكبرى، يفتح "آفاقاً جديدة" بعد حل "هذه الأزمة غير الضرورية". وفي تغريدة على تويتر كتب روحاني أن نجاح المحادثات دليل على أن "الالتزام البناء يأتي ثماراً" وأنه بات من الممكن الآن "التركيز على التحديات المشتركة" في إشارة إلى مكافحة تنظيم "داعش".

وأعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية المدعوة إلى لعب دور مهم في تطبيق الاتفاق أنها وقعت مع إيران "خارطة طريق" تجيز التحقيق في النشاطات النووية السابقة لإيران التي يشتبه بأنها كانت تنطوي على بعد عسكري. ووصف مدير هذه الهيئة الدولية يوكيا امانو هذا الاتفاق "بالتقدم المهم".

أما المتحدث باسم البيت الأبيض جوش ايرنست فقد قال إن المفاوضين، بدءا بالامريكي جون كيري والإيراني محمد جواد ظريف، سعوا حتى اللحظة الأخيرة لحل "نقاط الخلاف" المتبقية. وفي ألمانيا رحبت رابطة صناعة المكائن الألمانية بالاتفاق، معتبرة أن "هذا القرار السياسي يشكل علامة فارقة في السياسة الخارجية الدولية".

من جهته ندد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على الفور بالاتفاق معتبراً إياه "خطأ تاريخياً". وقال نتانياهو في بداية اجتماع مع وزير الخارجية الهولندي بيرت كوندرز إنه "تم تقديم تنازلات كبرى في جميع القضايا التي كان من المفترض أن تمنع إيران فيها من امتلاك قدرة على التزود بأسلحة نووية".

وجاء الاتفاق بعد انتظار طويل لأنه كان مقرراً أساساً في 30 حزيران/ يونيو إلا أن الموعد أرجئ عدة مرات بسبب أهمية المسائل التي تم التفاوض بشأنها. وتفرض الولايات المتحدة مع الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة منذ نحو عشر سنوات عقوبات على إيران لإجبارها على التفاوض بعد اتهامها بالسعي لإنتاج قنبلة نووية تحت ستار برنامجها النووي السلمي.

وتعقد إيران والدول الكبرى في مجموعة الكبرى الست جلسة "ختامية" في مقر الأمم المتحدة في فيينا قبل بيان ختامي لوزيري الخارجية الإيراني والأوروبي.

ع.غ/ ح.ز (رويترز، آ ف ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان