موظفون أفغان في قاعدة ألمانية يطالبون بنقلهم إلى ألمانيا | أخبار | DW | 22.09.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

موظفون أفغان في قاعدة ألمانية يطالبون بنقلهم إلى ألمانيا

بعد أن خدموا القوات الألمانية لسنوات طويلة في بلادهم، يطالب أكثر من 120 موظفاً أفغانياً سابقاً السلطات الألمانية بتنفيذ وعودهم ونقلهم إلى ألمانيا، بعد أن تلقى البعض منهم تهديدات بالقتل من قبل حركة طالبان المتشددة.

احتج ما لا يقل عن 120 موظفاً سابقاً في قاعدة عسكرية ألمانية بأفغانستان على ما يصفونه بـ"النكوص عن وعد" بتوفير إقامة لهم ولعائلاتهم في ألمانيا، حسبما قال زعيم الاحتجاج جاويد سلطاني. وقال المحتجون السبت (22 أيلول/ سبتمبر 2018) إنهم أغلقوا البوابة الرئيسية لمعسكر مارمال في إقليم بلخ شمالي البلاد، وهي أكبر قاعدة للجيش الألماني خارج ألمانيا. وقال سلطاني إن المسؤولين في المخيم وعدوا الموظفين في البداية بنقلهم إلى ألمانيا، لكنهم لم يفوا بهذا الوعد.

ومن بين المتظاهرين حراس أمن ومترجمون وعمال يقولون إنهم عملوا لصالح الجيش الألماني لمدة تتراوح بين خمس وعشر سنوات. وقال المتظاهرون إنهم قدموا سلسلة من الوثائق للسلطات تشير إلى تعرضهم لتهديدات من قبل حركة طالبان. وقال سلطاني إن المحتجين قدموا طلباً كتابياً بنقلهم إلى ألمانيا.

ومع ذلك، أخبرهم مسؤولو المخيم في وقت لاحق أن التهديدات ليست حقيقية وأنهم لا يستطيعون فعل أي شيء في قضاياهم، حسب قول سلطاني. وقال سلطاني إن أحد حراس الأمن في المخيم، الذي طلب إرساله إلى ألمانيا في عام 2013، قُتل على أيدي طالبان في قندز منذ حوالي شهرين.

وذكر حسين أصغري، أحد المتظاهرين، إن المظاهرات بدأت منذ حوالي ثلاثة أسابيع وستستمر حتى يتم تلبية المطالب.

يذكر أنه معسكر مارمال أنشئ من قبل الجيش الألماني في عام 2005.

ح.ع.ح/ ي.أ (د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة