موسم الهليون – وجبات شهية وفوائد صحية | علوم وتكنولوجيا | آخر الاكتشافات والدراسات من DW عربية | DW | 02.07.2012
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

علوم وتكنولوجيا

موسم الهليون – وجبات شهية وفوائد صحية

يقبل الأوروبيون على الهليون بشكل كبير نظراً لفوائده الغذائية ومذاقه الشهي. وفي ألمانيا بالذات يعد موسم الهليون في غاية الأهمية فيبحث الألمان طوال فصل الربيع عن هذا النبات بمختلف أنواعه كما يتفننون في طهيه بطرق متعددة.

Thüringens Spargelkönigin Anne Bartsch (22) präsentiert am Dienstag (24.04.2012) auf einem Feld bei Kutzleben den ersten offiziellen Thüringer Spargel. Der Erntebeginn des weißen Stangengemüses hatte sich in diesem Jahr wegen der kühlen Witterung verzögert. Laut Agrarministerium wird im Freistaat auf rund 445 Hektar Spargel angebaut, davon kann auf 380 Hektar geerntet werden. Foto: Martin Schutt dpa/lth

Bildergalerie Spargel NEU

لا يعتبر الهليون نباتاحديث الاكتشاف، بل كان معروفاً في العصور القديمة واستخدمه الناس آنذاك كغذاء كما استخدموه في صناعة الأدوية نظرا لنكهته القوية وصفاته النادرة. يذكر أن المؤرخين يعتقدون أن أول من زرعه هم المقدونيون قبل حوالي مائتي سنة قبل الميلاد، كما عرفته شعوب أخرى مثل المصريين القدماء واليونانيين والرومان وسكان بلاد مابين النهرين، وكانوا يأكلونه طازجا في موسمه ويجففونه بغرض تخزينه واستخدامه في فصل الشتاء واعتبره اليونانيون القدامى مقوي للخصوبة الجنسية. وما يثير الغرابة أن الهليون فقد شعبيته في العصور الوسطى ولكنه عاد من جديد في القرن السابع عشر ليصبح من الخضروات المفضلة وخاصة عند شعوب أوروبا وآسيا، واستمر استخدامه إلى يومنا هذا.

ويتوافر في فصل الربيع من إبريل/نيسان إلى يونيو/حزيران. في هذه الفترة يقبل الناس في أوروبا بكثرة على طهيه وتقديمه كأطباق شهية مختلفة، و يروج له في موسمه بكثرة في أوروبا على العموم وفي ألمانيا على الخصوص.

فؤائد الهليون

Bildgalerie Königinnen von Deutschland Beelitzer Thüringer Spargelkönigin 20

احدى ملكات الهليون في ألمانيا

ويعتبر الهليون من أطيب خضار الربيع على اختلاف أنواعه وألوانه، عاجي اللون أم أخضر، المهم أن يكون طازجا ومن نوع جيد. ويحتوي الهليون أيضا على نسبة عالية من حمض الفوليك الذي يحتاجه الجسم، إضافة إلى كونه مصدراً غنياً بفيتامين "سي" وفيتامين "بي 6". كما ذكرت بعض الدراسات الحديثة أنه يحسّن المزاج ويقي من الاكتئاب، عدا عن أنه غذاء خفيف لا يحتوي على سعرات حرارية عالية، فإن خمسة براعم منه تحتوي على 25 سعرة حرارية فقط، وهذا ما يجعله مناسباً للرشاقة البدنية من الناحيتين الصحية والجمالية على حد سواء.

وحسب ماركو برمر الطبيب المختص في علوم التغذية والرياضة في آخن: "لا يتمتع الهليون بمذاق لذيذ فحسب بل أنه يستخدم أيضاً لأغراض علاجية." ويضيف نقلاً عن الباحث الألماني يوهانس ماير من جامعة فورتسبورغ الألمانية: "تستخدم جذور نبات الهليون في العلاج، لأنها تحتوي على مواد مدرة للبول، من بينها الفلافونويد والصابونين عدا عن احتوائه على فيتامينات ومواد معدنية مختلفة ولذلك يتم استخدام الهليون كعلاج لالتهابات المسالك البولية وللوقاية من تكوّن حصى الكلى."

ويعتبر الهليون من نفس فصيلة السوسن التي تضم أيضا البصل والثوم والكراث ولا تزال التقنيات التي اتبعت من قبل زارعيه الأوائل مستخدمة حتى يومنا هذا.

الهليون في ألمانيا

Bildgalerie Deutschland entdecken Spargel

حفلات الهليون في ألمانيا

للألمان علاقة كبيرة مع الهليون، فهم بقدمونه في أطباق عديدة ولذيذة على موائدهم الفاخرة، مرة يقدموه مع اللحوم وأخرى مع الأسماك أو أنهم يأكلونه مع الزبدة فقط. ويطلق عليه المزارعون هنا اسم "الذهب الأبيض" بسبب لونه العاجي المائل إلى البياض وطبعاً بسبب أسعاره الباهضة وخاصة في بداية موسمه. وقد يصل سعر الكيلو الواحد من الهليون إلى عشرة يوروهات وأكثر.

واحتراماً لتقاليد الهليون لا يَقدم الألمان على تناوله معلباً أو مجففاً. وكما يقول بائع الخضراوات في سوق بون المتنقل مروجاً لهذه القضبان العاجية اللون: "يفضل تناول الهليون الطازج بعد ساعات قليلة من قطفه لأنه يفقد نكهته خلال يومين، ويفقد تعليب الهليون نكهته كذلك وقيمته الغذائية عند إضافة كميات كبيرة من الملح". ولكن عندما ينتهي موسم الهليون في حزيران/يونيو من كل سنة يبدأ الألمان في السعي وراء ولي عهده ألا وهو الكرز الذي يتوج للفور ملكاً لموسمه بين يونيو/حزيران وأغسطس/آب.

الهليون والعرب

Gegrilltes Fleisch mit Tomaten

طبق الهليون المفضل عند الألمان

ورغم كل ميزاته الصحية وطعمه اللذيذ والخفيف الذي يتناسب مع أجواء الربيع والصيف إلا انه ليس من الخضراوات الشعبية الدارجة في البلدان العربية على وجه الخصوص، ولهذا أسباب مختلفة. وحسب الشيف فادي من سوريا: "قد يعود السبب الأهم إلى أسعاره الباهظة وخاصة في بداية موسمه، لأن زراعته في بلداننا العربية قليلة، والسبب الآخر، قد يعود ربما إلى جهل البعض بطرق طبخه أو استصعاب إعداده، مع أنه لا يحتاج إلى خبرة عالية في الطهي." ويضيف: "فبعد تقشيره وقطع قسم صغير من أسفله يمكن إعداده كأي خضار آخر سواء بسلقه أو تبخيره أو قليه وتقديمه مرافقاً للحوم أو الأسماك أو حتى مع خضار أخرى."

فؤاد آل عواد

مراجعة: سمر كرم

مختارات