موسم البوندسليغا 2010 / 2011 : أدوار مقلوبة وسلسلة من المفاجآت المثيرة | عالم الرياضة | DW | 28.01.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

موسم البوندسليغا 2010 / 2011 : أدوار مقلوبة وسلسلة من المفاجآت المثيرة

دوري البوندسليغا يقف رأساً على عقب: فرق مرشحة للتأهل إلى دوري أبطال أوروبا تواجه خطر الهبوط إلى دوري الدرجة الثانية وفرق مغمورة فجّرت مفاجآت كبيرة

default

موسم البوندسليغا 2010 / 2011 مليئ بالمفاجأت والإثارة والندية

الموسم الحالي لدوري كرة القدم الألماني "البوندسليغا" سار في الغالب على عكس التوقعات. وهذا ما يظهر جلياً عبر تصدّر فريق بروسيا دورتموند لقائمة الدوري بفارق واضح عن بقية الفرق المنافسة. كما يظهر ذلك أيضاً عبر النتائج المفاجأة التي شهدتها منافسات الموسم الحالي حتى الآن. فما يُثير الانتباه هو أن ثلاثة من الفرق الستة المرشحة للهبوط إلى دوري الدرجة الثانية ضمنت تقريباً بقاءها في البوندسليغا، وذلك بفضل العروض القوية التي قدمتها خلال مرحلة الذهاب والنتائج الإيجابية التي ضمنت لها مراكز متقدمة على قائمة الدوري.

ففرق ماينتس وهانوفر وفرايبورغ المغمورة فاجأت الأوساط الكروية في ألمانيا وعززت رصيدها من النقاط إلى مستوى ضمن لها بنسبة كبيرة بقاءها ضمن نخبة الأندية الألمانية. كما أن فريقي كايزرسلاوترن ونورنبيرع يحظيان أيضاً بفُرص كبيرة لتفادي الهبوط إلى الدرجة الثانية بفضل العروض القوية، التي قدماها حتى الآن ضمن منافسات البوندسليغا. وخروجهما من الدور ربع النهائي لمسابقة كاس ألمانيا لا يُقلّل من مستواهما المتصاعد.

تحديات كبيرة أمام فرق عريقة

Flash Galerie Simon Kjaer

مهاجم ماينتس التونسي سامي العلاقي في صراع على الكرة مع لاعب فولفسبورغ كايير

أما الفرق التي كانت قبل انطلاق الموسم مرشحة للمنافسة على صدارة البوندسليغا، فوضعها متباين. صحيحٌ أن حامل اللقب فريق بايرن ميونخ تفوق على ماينتس وتجاوزه على قائمة الدوري وأن فريق باير ليفركوزن تخطى ماينتس وهانوفر، لكن الصورة في النصف الثاني من لائحة الترتيب جاءت على عكس التوقعات تماماً. فهناك أربعة فرق من الفرق الثمانية المرشحة لاحتلال مراكز متقدمة على قائمة الدوري لم ترتق إلى مستواها المعهود ولم تُحقق آمال مشجعيها، ففريق شالكه مثلاً، وصيف بطل الدوري، وفيردر بريمن الذي أنهى الموسم الكروي 2010 / 2011 في المركز الثالث وفولفسبورغ ( بطل الدوري عام 2009 ) وشتوتغارت ( بطل البوندسليغا 2007 ) تواجه مصاعب جمة خلال الموسم الحالي.

وبدلاً من أن تُنافس هذه الفرق العريقة على صدارة الدوري، كما كان متوقعاً، وجدت نفسها بين الفرق المهددة بالهبوط، خاصة فريقا فيردر بريمن وشتوتغارت اللذان باتا يحتلان مراكز متدنية على قائمة الدوري، ما يعني أنهما ليسا بعيدين عن الفرق المهددة بالهبوط. وهناك فريقان آخران يواجهان نفس المصير، وهما كولونيا وبروسيا مونشينغلادباخ.

ويرى الكثير من المراقبين وخبراء الكرة أن فريق مونسينغلادباخ سيلعب الموسم المقبل في دوري الدرجة الثانية، خاصة بعد هزيمته الأخيرة أمام باير ليفركوزن ( 1 - 3 ). لكن الموسم الكوري الحالي مازال في منتصف الطريق، ومن الممكن جداً أيضاً أن نشهد بعض المفاجآت في الأسابيع الـ 15 المتبقية من الموسم 2011 / 2012.

فيردر بريمن أكبر الخاسرين

Bundesliga Werder Bremen - TSG 1899 Hoffenheim Flash-Galerie

لاعب فيردر بريمن فليب بارغفريدي يتصارع على الكرة مع لاعب هوفنهايم ديفيد ألابا

وبناءً على النتائج التي حققها حتى الآن منذ انطلاق الموسم الحالي يُعتبر فريق فيردر بريمن العريق من أكبر الخاسرين في البوندسليغا. فبعد خسارته الموجعة مؤخراً أمام فريق كولونيا ( صفر - 3 ) ابتعد بريمن كثيراً عن موقعه بين فرق الصدارة التي يُفترض أن يكون منتمياً لها. وهكذا وجد بريمن نفسه في المركز الـ 14 على بُعد ثلاث نقاط فقط من مراكز الهبوط إلى دوري الدرجة الثانية.

ويعود ذلك بالدرجة الأولى إلى الطريقة التي ظهر عليها بريمن حتى الآن، فالفريق الذي يقوده المدرب توماس شاف والمعروف بتماسكه وإصراره الكبير وروحه القتالية العالية واستعداده للتضحية لم يعُد كذلك. وهذا ما اعترف به أيضاً المسؤولون في النادي العريق وعلى رأسهم مدير أعمال الفريق كلاوس ألوفس. ومن الطبيعي أن تُثير النتائج المخيبة التي حققها الفريق حتى الآن تساؤلات كثيرة يتعلق بعضها بالمدرب توماس شاف الذي يُشرف على تدريب الفريق منذ سنوات طويلة. كما يواجه فريق شتوتغارت العريق كذلك مشاكل كبيرة خلال الموسم الحالي. وكذلك هي الحال بالنسبة لبطل الدوري عام 2007 فريق فولفسبورغ الذي أجرى تغييرات عديدة قبل انطلاق الموسم وبعده، لكن دون جدوى.

فرايبورغ وهانوفر يفاجآن

قبل انطلاق الموسم الكروي كان الكثيرون ينتظرون فريقي هانوفر وفرايبورغ في قاع الترتيب. لكن هذين الفريقين كانا من بين الفرق التي فاجأت الجميع بعروض قوية ونتائج إيجابية ضمنت لهما مراكز مطمئنة. ففريق هانوفر هو حالياً ثالث الدوري، متقدماً على حامل اللقب بايرن ميونخ وهوفنهايم وغيرهما من الفرق الكبيرة. وفريق فرايبورغ كذلك يحتل حالياً المركز السابع بفارق الأهداف عن السادس فريق هامبورغ.

هذا الإنجاز يُظهر أن الفريقين يتّبعان استراتيجية ناجحة وخُططاً واعدة. فمن كان يعتقد عند انطلاق الموسم الحالي أن انتقال المهاجم الكاميروني محمد إدريسو من فريق فرايبورغ إلى مونشينغلادباخ سيُضعف فرايبورغ ويُعزز صفوف مونشينغلادباخ، اكتشف لاحقاً أنه كان مخطئاً. ففريق فرايبورغ اجتذب مهاجماً آخر وهو السنغالي ديمبا سيسي. وعلى الفور أثبت هذا اللاعب أنه لاعبٌ مهم جداً يتمتع بمهارات عالية وكفاءات كبيرة. فقد حقق ديمبا سيسي لفريقه فرايبورغ أكثر بكثير مما حققه إدريسو لفريقه الجديد مونشينغلادباخ.

Flashgalerie Bundesliga SC Freiburg Borussia Mönchengladbach Cissé

نجم فريق فرايبورغ السنغالي ديمبا سيسي

فلاعب المنتخب السنغالي سيسي أحرز حتى الآن 15 هدفاً لفرايبورغ مقابل 3 أهداف سجّلها إدريسو لفريقه مونشينغلادباخ الذي اضطر لاجتذاب مهاجم آخر خلال الاستراحة الشتوية وهو مايك هانكه. وكل ذلك يؤكد أن الفرق المغمورة في البوندسلبيغا قادرة على وضع استراتيجيات وخطط تجعلها قادرة على مجاراة الفرق الكبيرة. وهذا ما يزيد بالطبع من جاذبية الدوري الألماني الذي يُمكن لكل فريق فيه أن يفوز على أي فريق آخر.

لكن كل ذلك لا يعني بالضرورة أن كلاً من هذه الفرق المغمورة سيجد نفسه في نهاية الموسم في مركز يؤهله إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. ففريقا بايرن ميونخ وباير ليفركوزن يملكان بكل تأكيد نجوماً كبار يستطيع كل منهم حسم أي مواجهة لصالح فريقه عندما يكون في قمة مستواه. لذا من المنتظر ومن الطبيعي أن يُشارك هذان الفريقان العريقان في مسابقة دوري أبطال أوروبا للموسم المقبل.

علاء الدين موسى البوريني

مراجعة: لؤي المدهون

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان