مواصلة تأمين موقع سقوط طائرة جيرمان وينغز | أخبار | DW | 06.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مواصلة تأمين موقع سقوط طائرة جيرمان وينغز

فيما يستمر تأمين موقع سقوط طائرة "جيرمان وينغز" الألمانية في جبال الألب الفرنسية بعد توقف العمل في الموقع جزئيا خلال عطلة عيد القيامة، قالت هيئة الطيران المدني الألمانية إنها لم تكن تعرف الخلفية الطبية لمساعد الطيار.

تواصل الشرطة وقوات الدرك الفرنسية تأمين موقع سقوط طائرة "جيرمان وينغز" الألمانية في جبال الألب الفرنسية. ووفقا للمقاطعة الواقع بها مكان الحادث، تم إيقاف العمل في الموقع إلى حد كبير خلال عطلة عيد القيامة، ولكن قوات الإنقاذ تواصل البحث عن المقتنيات الشخصية للضحايا.

يذكر أن طائرة "ايرباص إيه 320" التابعة لشركة "جيرمان وينغز" للطيران منخفض التكاليف والتي تعد أحد فروع شركة الطيران الألمانية العملاقة "لوفتهانزا" سقطت مؤخرا فوق جبال الألب الفرنسية. وأسفر الحادث عن وفاة جميع المسافرين وأفراد طاقم الطائرة الذين كانوا على متنها والبالغ عددهم 150 شخصا.

يشار إلى أن الادعاء العام الفرنسي أوضح في وقت سابق أنه تم العثور على الكثير من الهواتف الجوالة الخاصة بالضحايا، ولكن ليس مضمونا تقييم البيانات المخزنة على الهواتف بسبب حالتها.

ومن المقرر أن يتم البدء في نقل أجزاء كبيرة من حطام الطائرة من موقع الحادث خلال الأسبوع القادم. يذكر أن الكثير من أقارب الضحايا وذويهم وصلوا موقع الحادث خلال الأيام الماضية.

إلى ذلك قال هيئة الطيران المدني الألمانية لرويترز أمس الأحد إنها لم تعرف عن الخلفية الطبية لمساعد الطيار اندرياس لوبيتز قبل تحطم الطائرة مما يثير مزيدا من الأسئلة عن الإشراف الطبي على الطيارين.

وانقطع لوبيتز الذي يعتقد انه تعمد اسقاط الطائرة فوق جبال الألب الفرنسية عن تدريبه كطيار لعدة شهور في 2009 وحين استأنف التدريب ابلغ مدرسة تدريب الطيارين بشركة لوفتهانزا عبر البريد الالكتروني انه تغلب على فترة من الاكتئاب الشديد. وقالت لوفتهانزا الشركة الأم لجيرمان وينغز إنه اجتاز كل الاختبارات الطبية واختبارات الملائمة لدى استئناف التدريب.

وقالت هيئة الطيران المدني، التي تصدر تصاريح الطيارين بناء على شهادات اللياقة السنوية التي يمنحها الأطباء ويمكن أن تفرض قيودا على الطيارين، إنها لم تكن "لديها معلومات على الإطلاق" قبل تحطم الطائرة عن تلك الفترة التي عانى فيها من الاكتئاب.

وحسب اللوائح الأوروبية يجب أن يحيل الأطباء الطيارين الذين يعانون من مشاكل نفسية إلى هيئة التصاريح. ولا تحدد اللوائح ما إن كان ذلك ينطبق أيضا على الطيارين الذين عانوا من ظروف نفسية في الماضي.

وقالت شركة لوفتهانزا في بيان اليوم إنها "تفي بواجبها بتقديم المعلومات إلى هيئة الطيران المدني الألمانية". ورفضت إعطاء تعليقات أخرى عن حالة لوبيتز مشيرة إلى التحقيق الجاري.

ع.ج.م/ م. س (د ب أ، رويترز)

مختارات

إعلان