مواجهة ″داعش″ إلكترونياً تضع الأزهر تحت المجهر | سياسة واقتصاد | DW | 17.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

مواجهة "داعش" إلكترونياً تضع الأزهر تحت المجهر

في خطوة هي الأولى من نوعها، يستعد الأزهر لإطلاق مركز إلكتروني لرصد ما يبثه تنظيم "داعش" والرد عليه بنفس السلاح، لكنها في الوقت ذاته تفرض تحديات حول فرص الأزهر في مواكبة قدرات "داعش" الهائلة في مجال الخبرات الدعائية.

قرر الأزهر إنشاء مركز إلكتروني لرصد ما يبثه تنظيم "داعش" الإرهابي والرد عليه. وفي بيان صادر من الأزهر أشار إلى أنه "سيواجه رسائل وأفكاراً موجهة إلى الشباب والرد عليها، بنفس اللغة التي نُشرت بها، إضافة إلى ما يقوم به مجمع البحوث الإسلامية من جهود في هذا المجال". وأكد شيخ الأزهر، أحمد الطيب على "ضرورة الانتهاء من تأسيس هذا المركز وتزويده بكافة الأجهزة والباحثين، وانطلاق أعماله في أسرع وقت لتحصين الشباب وحمايتهم من الانخداع والوقوع في شرك هذه الجماعات الإرهابية، ومن ينهج نهجها". وهي خطوة أعتبرها بعض الخبراء غير مجدية لضعف قدرات الأزهر التقنية، وأنها جاءت لحفظ ماء الوجه نتيجة الانتقادات العارمة، التي تعرض لها الأزهر للتساهل في مواجهة التنظيم.

شومان: "داعش" يفوق الأزهر في الدعاية الإلكترونية

DW Shift Islamistische Extremisten im Netz

شومان: "داعش" يفوق الأزهر في الخبرات الدعائية

وفي حديثه مع DWعربية، يؤكد الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر،أن تجربة الأزهر الإلكترونية ليست جديدة، حيث يوجد قناة خاصة بالأزهر على اليوتيوب وبوابة الأزهر الإلكترونية. ولكن الجديد وفقاً لشومان، هو "وجود مركز متخصص للجماعات المتطرفة والإرهابية، على رأسها "داعش"، لرصد ما تنشره من إدعاءات وأكاذيب، ووضع ردود علمية لحماية وتحصين الشباب، حتى لا ينخدعوا بأفكارهم الضالة، بالإضافة إلى نشاطات الأزهر الأخرى".

واعتبر شومان أن "داعش" يفوق الأزهر في الخبرات الدعائية، والتي وصفها بالمتطورة. وفسًر ذلك قائلاً: "داعش تدعمها جهات كبرى واستخباراتيه". ومع ذلك، يعتبر شومان أن الأزهر قدراته تفوق "داعش" في المجال العلمي. ولكن كيف يمكن موازنة قدرات التنظيم الإرهابي مع الأزهر؟ يرد شومان بالقول: "يمكن التغلب على نقص الخبرات عبر امتلاك قدرات أكبر في المجال العلمي، والتعاون مع مؤسسات أخرى وكذلك الشباب". وعند سؤاله عن كيفية استفادة الأزهر من الشباب، قال شومان: "الشباب لديهم خبرة في التعامل مع هذه التقنيات، لأن الكبار لديهم خبرة أقل في استخدام التكنولوجيا الحديثة، ولكن يتم اللجوء إلى الكبار في الأمور الشرعية والفقهية".

ولا ينفي شومان أن هذه الخطوة تبث روح تجديد الخطاب الديني، ولكن بصورة مختلفة عن الذين يريدون الانقلاب على كل ما هو موجود، وإطلاق الحرية للفكر والعقل هو أمر مرفوض. ويفسًر مفهوم تجديد الخطاب الديني بالقول: "تجديده يعني استعادة الخطاب الذي كان معمولاً به في السابق، والذي أسهم في إصلاح الكثير، مع مواكبة القضايا المعاصرة".

Lehrprogramm im Religionsunterricht in Ägypten

ازدواجية في التعليم الديني في مصر، حيث هناك تعليم عام، وآخر أزهري

ويعتبر شومان الوسيلة الإلكترونية أفضل الوسائل لموجهة "داعش"، ويشرح:"لأنهم لا يستخدمون المساجد التي نعمل بها على أرض الواقع". بل أدواتهم إعلامية، ويعتمدون على التواصل مع الشباب، حسب شومان. وحدد شومان موعد انطلاق المركز في نهاية الشهر الحالي، وأنه تم اختيار الكوادر والمكان وجار تجهيزه بأحدث الأجهزة.

"المواجهة الإلكترونية ليست أفضل الطرق"

الأستاذ ياسر عبدالعزيز، الباحث في شؤون الإعلام، يقول في حواره مع DW عربية، إن مواجهة "داعش" إلكترونياً ليست أفضل الوسائل كما أنه ليس مجال تفرُغ الأزهر. بينما يرى أن الأفضل للأزهر هو تنقية مناهجه وخطابه من بعض الأفكار، التي يراها عبدالعزيز تقدم الذرائع والحجج للفكر الداعشي، وأن يبذل مجهوداً في تطوير منظومته التعليمية.

ويتابع: "جمهور الإنترنت له طبقة خاصة، وهو لا يحب التوجيه وأنماط الدعاية". ولكن لماذا لجأ الأزهر إلى هذه الوسيلة؟ يقول عبدالعزيز: "الأزهر يحاول أن يعطي الانطباع أنه يقاوم الفكر الداعشي، ويقلل من الانتقادات التي توجه له".

الأزهر وسياسة القطعة بالقطعة

يعتبر ممدوح الشيخ، الخبير في الحركات الإسلامية، أن الأزهر لا يستطيع القيام بهذه المهمة، لأن "ثقافة الرجل الأزهري، الذي يعتمد على التلقين، بعيدة عن مجال التواصل الاجتماعي. غير أن مواقع التواصل الاجتماعي لها بيئة ومعطيات نفسية مختلفة".

بيد أن ممدوح الشيخ نوًه إلى أن الأزهر ليس لديه دافعية لمواجهة "داعش". والسبب في ذلك يرجع إلى أن مواجهة تنظيم "الدولة الإسلامية" ليس من دوره كما أنه تم إضعافه، على حد قوله. واستطرد بالقول: "طوال عهد مبارك كان يُعامل الأزهر كملف أمني". وبالتالي، تم حرمانه من أدوات القوة، والتي كان يستطيع اليوم أن يؤثر بها، وتم تفريغه من أهم كوادره". وخلص إلى القول: "مواجهة خطاب أساسه التجنيد وليس التحصين الفكري، ليست مهمة الأزهر بل الإعلام".

ولكن الأزهر بشكل مؤسسي منزعج من الظاهرة، والنتائج التي ترتبت عليها داخل الأزهر، ومنها اتهامه بالتقصير. وأوضح الشيخ أن المطلوب من الأزهر تفنيد المقولات الرئيسية التي تتبناها السلفية الجهادية، وليس الخطاب الدعائي وتبني القطعة بقطعة لمواجهة "داعش"، على حد تعبيره.

وفي ختام حديثه، انتقد ممدوح الشيخ الدعاوي القائلة بتجديد الخطاب الديني، قائلاً: "لا يمكن الحديث عن خطاب ديني، لأن هناك اختلافات داخل الأزهر، فهناك خطاب سلفي تقليدي وإخواني وصوفي". ويرى أن الأهم هو تطوير موقف خاص بالأزهر يعكس خطاباً موحداً.

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان