مواجهات بين الشرطة وناشطين أكراد في ديار بكر | أخبار | DW | 01.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مواجهات بين الشرطة وناشطين أكراد في ديار بكر

اندلعت مواجهات بين الشرطة التركية وناشطين أكراد في مدينة ديار بكر الكردية وذلك بعيد الإعلان عن نتائج جزئية للانتخابات التشريعية، أوضحت تقدم حزب العدالة والتنمية الحاكم بزعامة الرئيس رجب طيب أردوغان.

اندلعت مواجهات قصيرة بين الشرطة وناشطين أكراد في ديار بكر مساء الأحد (الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر) إثر الإعلان عن نتائج الانتخابات التي تعيد الغالبية المطلقة لحزب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بحسب ما أفاد مراسلو فرانس برس.

وبدأت الحوادث قرب مقر حزب الشعوب الديمقراطي المؤيد للأكراد والذي أظهرت النتائج أنه باق في البرلمان ولكن بفارق ضئيل عن عتبة العشرة في المئة المطلوبة.

وأحرق عشرات الشبان الإطارات وأطلق متظاهرون الرصاص في الهواء، فيما قال أحدهم لفرانس برس "ستندلع الحرب إذا بقي حزب الشعب الديمقراطي دون عتبة العشرة في المئة. لقد سرقوا أصواتنا". وتدخلت شرطة مكافحة الشغب مستخدمة خراطيم المياه والغاز المسيل للدموع لتفريق الجمع في اتجاه الشوارع المجاورة، حيث لا يزال التوتر شديداً.

وقال مراسل لرويترز في مكان الحدث إن قوات الأمن التركية أطلقت الغاز المسيل للدموع على محتجين في ديار بكر، وأغلق عشرات المحتجين الذين كان بعضهم يلقي الحجارة، طريقاً بالقرب من وسط أكبر مدينة في الجنوب الشرقي.

وتشير النتائج الأولية للانتخابات التشريعية التركية إلى تقدم حزب العدالة والتنمية الحاكم بحصوله على 53 في المائة من أصوات الناخبين ، وذلك حسبما ذكرت اليوم شبكة "تى أر تى" التلفزيونية التركية، الأمر الذي يمكن أن يضع الحزب على الطريق نحو تشكيل حكومة من حزب واحد في البلاد.

ويمكن لهذه النتيجة أن تتغير مع استمرار عملية فرز الأصوات في هذه الانتخابات التشريعية المبكرة. وتدور نسبة الأصوات التى حصل عليها حزب الشعب الجمهوري وهو حزب يسار - وسط حول 20 بالمائة، بينما تصل النسبة التي حصل عليها كل من حزب الحركة القومية وحزب الشعوب الديمقراطي الكردي إلى 11 في المائة. وبلغ معدل إقبال الناخبين على التصويت نسبة 87.2 بالمائة، وهى نسبة مرتفعة.

ع.غ/ ع.ش (د ب أ، آ ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة