″من سيبيريا مع الحب″ .. موجة برد قارس تضرب أوروبا | عالم المنوعات | DW | 24.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

"من سيبيريا مع الحب" .. موجة برد قارس تضرب أوروبا

قد تكون العبارة المشهورة "من روسيا مع المحبة" ليست في مكانها في الوقت الحالي، وخاصة بعد تأكيد أخبار عن موجة برد قارسة متجهة من روسيا إلى غرب أوروبا.

تشهد بلدان غرب أوروبا ابتداءاً من يوم الاثنين موجة برد قارس قادمة من سيبيريا، وذلك بحسب ما ذكر موقع "يورونيوز". وستصل درجات الحرارة إلى 15 تحت الصفر في بعض المدن الألمانية، مثل ميونخ وبرلين، في حين ستشهد مدن أخرى مثل كولونيا وهامبورغ وشتوتغارت انخفاضاً في درجة الحرارة إلى 10 تحت الصفر.

وأوضح مارتن باولز، خبير الأرصاد الجوية، نقلاً عن موقع "يورونيوز" أن الضغط المرتفع يدفع بالهواء البارد من سيبيريا تجاه جنوب وغرب أوروبا، بحيث يضمن انخفاض درجة الحرارة في العديد من البلدان هناك مثل ألمانيا وفرنسا والمملكة المتحدة. إضافة إلى ذلك، فإن الرياح القادمة من الشرق ستزيد من الشعور بالبرودة بخمسة أو ستة درجات أكثر من الذي يظهره مقياس الحرارة. وأشار الخبير إلى أن موجة البرد هذه غير عادية ولكنها لن تحطم أرقاماً قياسية. ومن المتوقع أن يستمر هذا الطقس البارد طيلة الأسبوع القادم. 

وينصح الأطباء بإيلاء اهتمام خاص لمن قد يكونون أكثر عرضة للبرد، مثل كبار السن أو ذوي الاحتياحات الخاصة أو من لم يعتادوا درجات الحرارة المنخفضة. 

من جهة أخرى، سجل معهد روبرت كوخ الألماني 136 حالة وفاة في ألمانيا منذ بداية العام بسبب مرض الإنفلونزا وقرابة 24 ألف حالة مرض الأسبوع الماضي، هو الأعلى منذ ديسمبر/ كانون الأول 2017.

ويأثر انتشار موجة المرض سلبياً على القوى العاملة في ألمانيا، خاصة على المدارس والشركات ووسائل النقل العام.

تجدر الإشارة إلى أن كل عام يموت في أوروبا قرابة 40 ألف مواطن نتيجة الإنفلونزا.

س.آ/ ي.أ

مختارات

إعلان