من أجل راحة زوجته..بقي واقفا ست ساعات في الطائرة! | عالم المنوعات | DW | 11.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

من أجل راحة زوجته..بقي واقفا ست ساعات في الطائرة!

ذكرت تقارير صحفية أن زوجاً فضل البقاء واقفاً لمدة ست ساعات من أجل أن تستطيع زوجته النوم أثناء رحلة بالطائرة. موقف الزوج خلق جدلاً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي بين مرحب بتصرف الزوج ومنتقد لـ"أنانية" الزوجة.

أثبت زوج أن الرومانسية لا يمكن اختزالها في تقديم باقات من الورود، وبعض الهدايا الثمينة بشكل مفاجئ جداً للطرف الآخر، إذ قام هذا الزوج بتصرف عبر فيه عن حجم حبه الكبير لزوجته، وأشعل في نفس الآن الجدل على مواقع التواصل الاجتماعي.

أما عن هذا التصرف، فقد فضل رجل البقاء واقفاً لمدة ست ساعات كاملة، من أجل أن تستطيع زوجته النوم على ثلاثة مقاعد في إحدى رحلات الطيران، حسب ما أورد موقع صحيفة "الإندبندت" البريطانية.

وكان مدرب التنمية البشرية كورتني لي جونسون، أول من تحدث عن تصرف الرجل مع زوجته على الطائرة، حيث نشر صورة الثنائي على حسابه الخاص في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وعلق عليها قائلاً :"هذا الرجل وقف ست ساعات كاملة، من أجل أن تتمكن زوجته من النوم. هذا هو الحب".

وأشارت صحيفة "ميرور" البريطانية أن تصرف الرجل، خلق جدلاً كبيراً على مواقع التواصل الاجتماعي بين مرحب لما قام به الزوج مع زوجته أثناء رحلة الطيران، ومعارض للزوجة، التي اتهمها البعض بـ "الأنانية".

وعلق شخص ما على الصورة، التي نشرها كورتني لي جونسون قائلا "إذا كان هذا هو الحب، فإنني أفضل البقاء وحيداً". وأضاف شخص آخر: "هذا ليس حباً. إن زوجته أنانية...".

وفي نفس السياق، علق حساب يدعى فيلو مينا على الصورة بالقول "لا أستطيع ترك زوجي واقفاً لمدة 10 دقائق... يمكن أن أستريح بشكل صحيح على الكرسي. فلماذا تتركين زوجك واقفاً لمدة ست ساعات؟".

من جهة أخرى، نالت تصرف الزوج مع زوجته إشادة كبيرة من بعض رواد مواقع التواصل الاجتماعي، حيث علقت حساب يدعى إيلي "لم أقع يوماً في الحب...لكنني لا أستطيع الانتظار حتى أكون أجرب الحب".

وأضاف آخر: "هذا ليس حباً، إنه أكبر من ذلك بكثير". وأردف آخر: "كل شيء يبدو سهلاً وجيداً عندما تقوم به من أجل الشخص، الذي تحبه".

ر.م/ح.ز

مختارات