منظمة دولية تؤكد استخدام أسلحة كيميائية في سوريا | أخبار | DW | 06.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

منظمة دولية تؤكد استخدام أسلحة كيميائية في سوريا

في تقرير سري أرسلته إلى الدول الأعضاء، قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إن غازي الخردل والكلور السامين قد استخدما في سوريا خلال العام الحالي، وذلك قرب إدلب وحلب، دون تحديد المسؤول عن استخدامهما.

أكدت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية الجمعة (السادس من نوفمبر/ تشرين الثاني 2015) أن غاز الخردل استخدم في سوريا في أغسطس/ آب، مضيفة أن سلاحاً كيميائياً آخر هو غاز الكلور قد استخدم "على الأرجح" في مارس/ آذار في إدلب شمال غرب البلاد.

وقالت المنظمة في بيان إن "الفريق تمكن من أن يؤكد بأكبر قدر من الثقة أن شخصين على الأقل تعرضا لغاز الخردل ومن المرجح جداً أن تكون آثار هذا السلاح الكيميائي قد تسببت بوفاة طفل". وكان خبراء المنظمة الدولية قد أكدوا أيضاً استخدام غاز الخردل في معارك بين فصائل معارضة بمدينة مارع في محافظة حلب، دون تحديد المسؤول عن استخدام هذا الغاز السام.

وأرسل تقرير سري إلى الدول الأعضاء في المنظمة، التي ستعقد اجتماعاً في مقرها بلاهاي أواخر الشهر الحالي. ويؤكد هذا التقرير ما قاله ناشطون ومنظمات غير حكومية طبية أواخر أغسطس/ آب من أن الهجوم بالأسلحة الكيميائية أصاب عشرات الأشخاص في هذه المدينة. كما أكدت منظمة "أطباء بلا حدود" أنها عالجت أربعة مدنيين من عائلة واحدة.

ووفقاً للمرضى الذين عولجوا في مستشفى تابع للمنظمة في حلب، فإن قذيفة هاون أصابت منزلهم و"بعد الانفجار، ملأ غاز أصفر غرفة الجلوس". وبحسب ناشطين في المكان آنذاك، فإن تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش) أطلق أكثر من 50 قذيفة هاون في ذلك اليوم على المدينة.

ي.أ/ ع.ش (أ ف ب)

مختارات