منظمة حظر الأسلحة الكيميائية سترسل ″قريباً″ فريقا إلى دوما | أخبار | DW | 10.04.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

منظمة حظر الأسلحة الكيميائية سترسل "قريباً" فريقا إلى دوما

أصبح مجلس الأمن الدولي ساحة صراع بين روسيا وأميركا حول قرارات بشأن التحقيق في اتهامات باستعمال النظام السوري غازات سامة في دوما، فيما أعلنت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية أنها سترسل لجنة تحقيق إلى سوريا "قريباً".

قالت منظمة حظر الأسلحة الكيميائية في بيان اليوم الثلاثاء (10 نيسان/ أبريل 2018) إن مفتشين من المنظمة سيسافرون إلى مدينة دوما السورية للتحقيق في تقارير عن هجوم أودى بحياة ما يصل إلى 60 شخصا. وذكرت المنظمة أنها "طلبت من الجمهورية العربية السورية وضع الترتيبات الضرورية لمثل هذه البعثة". وأضاف البيان أن "هذا تزامن مع طلب من الجمهورية العربية السورية والاتحاد الروسي للتحقيق في مزاعم استخدام أسلحة كيماوية في دوما. الفريق يستعد للانتشار في سوريا قريبا".

وهددت الولايات المتحدة مع حلفائها الغربيين النظام السوري بالرد بعد اتهامه باستخدام السلاح الكيميائي في دوما.

وفي السياق نفسه قال دبلوماسيون إن روسيا أبلغت مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة أنها ستطرح مسودتي قرارين بشأن سوريا للتصويت اليوم الثلاثاء لأنها لا تتفق مع نص أمريكي لمشروع قرار يهدف لإجراء تحقيق جديد لتحديد المسؤول عن هجمات كيماوية في سوريا.

ومن المقرر أن يصوت المجلس المؤلف من 15 بلدا على مسودة القرار الأمريكية في وقت لاحق اليوم الثلاثاء. وقال دبلوماسيون إن روسيا طلبت من المجلس أن يصوت أيضا على مسودة أعدتها لإجراء تحقيق جديد في هجمات بأسلحة كيماوية في سوريا.

وأضاف الدبلوماسيون أن من المرجح أن تستخدم روسيا حليفة دمشق حق النقض (الفيتو) ضد القرار الأميركي. ولكي يصدر القرار فإنه يحتاج لتسعة أصوات مؤيدة مع عدم استخدام أي من الدول الدائمة العضوية وهي روسيا والصين وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة لحق النقض.

وقالت روسيا إنها ستطرح للتصويت بعد ذلك مشروع قرار آخر يدعم تحديدا إرسال محققين من منظمة حظر الأسلحة الكيميائية إلى موقع هجوم دوما المزعوم الذي وقع السبت الماضي.

ع.خ/   (ا ف ب، د ب ا ،رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان