منظمات حقوقية تحث شتاينماير على بحث حقوق الإنسان في كوبا | أخبار | DW | 16.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

منظمات حقوقية تحث شتاينماير على بحث حقوق الإنسان في كوبا

منظمات حقوقية تحث وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير على حث القيادة في كوبا، التي وصل إليها في زيارة رسمية تستغرق يومين، على الالتزام بحقوق الإنسان، وخاصة حرية الرأي والتعبير.

وصل وزير الخارجية الألماني فرانك-فالتر شتاينماير إلى كوبا اليوم الخميس (16 يوليو/تموز 2015) في أول زيارة لوزير خارجية ألماني لهذه الدولة. وتستمر زيارة شتاينماير يومين، يعتزم الوزير الألماني خلالها دعم الانفتاح الحذر لكوبا على العالم، واستكشاف الفرص المتاحة لتوثيق التعاون بين الدولتين، بعدما بدأت الولايات المتحدة الأمريكية في تطبيع علاقتها مع كوبا.

تجدر الإشارة إلى أن آخر زيارة لوزير ألماني في كوبا تعود إلى 14 عاما، وكانت لوزير الاقتصاد الألماني فرنك مولر. ويندرج على جدول أعمال زيارة شتاينماير في العاصمة الكوبية هافانا الالتقاء بنظيره الكوبي برونو رودريجيز وأعضاء آخرين من مجلس الوزراء. وقد يلتقي أيضا بالرئيس الكوبي راؤول كاسترو. ولكن ليس متوقعا الالتقاء بزعيم الثورة الكوبية فيدل كاسترو. ويرافق الوزير الألماني وفد اقتصادي صغير. يذكر أن كوبا انفتحت على العالم في خطوات صغيرة خلال الأعوام الماضية. ومنذ عام 2014 تجري مفاوضات جديدة بين هافانا وبروكسل بشأن إقامة حوار سياسي. وتعتزم الولايات المتحدة وكوبا إقامة علاقات دبلوماسية مجددا خلال الشهر الجاري. يذكر أن العلاقات الكوبية الأمريكية انقطعت منذ الثورة الكوبية عام 1959.

من جهتها، ناشدت منظمة العفو الدولية شتاينماير الحث على الالتزام بحقوق الإنسان خلال زيارته لكوبا. وقالت سلمين جاليشكان، الأمين العام للمنظمة في ألمانيا، في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه "لا يزال غير ممكن من الناحية العملية التعبير عن انتقاد الحكومة بشكل سلمي" في كوبا. وشددت على ضرورة أن يدعو شتاينماير لتمكين المواطنين في كوبا من التمتع بحقوقهم الأساسية دون قيد. ووفقا لبيانات منظمة العفو، لا تزال تتعرض بعض جماعات المعارضة في كوبا كحركة "سيدات في ثياب بيضاء" وكذلك الصحفيين للتهديد. وأشارت المنظمة إلى أنه عادة ما يكون هناك اعتقالات وهجمات يومية ومظاهرات عدائية أمام منازل أعضاء هذه الجماعات والصحفيين. وشددت المنظمة على ضرورة أن تتخذ كوبا قرارا بشأن تحقيق إصلاحات عميقة، وأشارت إلى أن المواطنين هناك بحاجة إلى ضمانات للحصول على حقوقهم في حرية التعبير عن الرأي وحرية التجمع.

ش.ع/ (د.ب.أ)

إعلان