منصور هادي إلى ″مكان آمن″ بعد قصف القصر الرئاسي في عدن | أخبار | DW | 19.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

منصور هادي إلى "مكان آمن" بعد قصف القصر الرئاسي في عدن

تزداد الأحداث في اليمن تعقيدا بعد تعرض القصر الرئاسي في عدن مقر تواجد الرئيس عبد ربه منصور هادي إلى هجوم جوي. المصادر الأمنية ذكرت أن الرئيس قد نقل إلى مكان آمن.

نُقل الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اليوم الخميس (19 مارس/آذار 2015) إلى "مكان آمن" بعد تعرض المجمع الرئاسي في عدن، لغارة جوية، حسبما أفاد مصدر أمني من الرئاسة اليمنية. وذكر المصدر أنه "تم إجلاء الرئيس هادي إلى مكان آمن"، لكنه "لم يغادر البلاد". ويأتي ذلك بعد أن شنت طائرة حربية اليوم الخميس غارة على مجمع القصر الرئاسي دون إصابة مبنى القصر، فيما ردت المضادات الأرضية مجبرة الطائرة على الانسحاب، وفق ما أدلت به مصادر أمنية. فيما نقلت وكالة الأنباء الألمانية عن موقع "براقش "الإخباري الالكتروني اليمني، أن طائرتين للسلاح الجوي اليمني نفذتا الهجوم.

موازاة لذلك، صرح مصدر عسكري كبير ومقاتلون أن القوات الموالية للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي اقتحمت معسكرا للجيش في عدن تديره عناصر منافسة وبسطت هيمنتها على المدينة الجنوبية. وحصب ذات المصادر فإن مصير قائد معسكر القوات الخاصة العميد عبد الحافظ السقاف لازال مجهولا، وهو الذي رفض الامتثال لأمر أصدره هادي بتسليم قيادة معسكر الصولبان لضابط آخر.

و.ب/ ع.خ (أ.ف.ب، رويترزن د ب ا)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان