منزل المستقبل .. ″ينزلق″ في المبنى حيثما حللت | عالم المنوعات | DW | 02.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

منزل المستقبل .. "ينزلق" في المبنى حيثما حللت

شركة أمريكية تحاول حلّ أزمة السكن في المدن الكبرى عن طريق منازل تجمع ما بين الاقتصاد وقمة التقنية الحديثة، والقدرة على نقلها من مكان إلى آخر بحسب احتياجات السكان وأنماط تنقلهم.

مع ازدياد مشكلة العثور على المسكن المناسب وارتفاع أسعار الشقق والعقارات السكنية، تواجه أغلب سكان المدن الكبرى في وقتنا الراهن مشكلة حقيقية في الحصول على سكن مناسب قريب مما يحتاجونه من منافع، كالمدارس والأسواق وأماكن الترفيه والتسلية.

ومن أجل حل هذه المشكلة بالتحديد، تعكف شركة أمريكية جديدة على بناء ما تسميه بـ"البيت الذكي الأمثل"، وذلك عن طريق تصميم مكعب يمكن "سحبه" من مبنى سكني و"دفعه" في مبنى آخر، رطيقة تماثل تغيير الأدراج في خزانة.

هذه المساكن، التي صممتها شركة "كاسيتا" الأمريكية، يمكن تكديس عدد منها فوق بعضها البعض على مساحة لا تتجاوز مساحة المنزل العائلي الواحد، ما يوفر من مساحة السكن المتوفرة في قلب المدن الكبرى والمكتظة بالسكان.

ويقول مؤسس الشركة، الدكتور جيف ويلسون، الملقب بـ"البروفسور حاوية النفايات"، وذلك لأنه سكن عاماً كاملاً داخل أحد حاويات النفايات، لصحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية: "يمتلك المواطن الأمريكي في المتوسط 12 زوجاً من الأحذية، ويبلغ متوسط مساحة المنزل الأمريكي حوالي 230 متراً مربعاً. لكن يمكننا العيش بسعادة في مساحة أقل من ذلك بكثير".

هذا وتبلغ مساحة المساكن المستقبلية الذكية لشركة "كاسيتا" نحو 19 متراً مربعاً، وارتفاع سقفها حوالي ثلاثة أمتار، وتشمل منطقة استحمام يمكن استخدامها أيضاً كممر، بالإضافة إلى غسالة وآلة تجفيف ومطبخاً مجهزاً بالكامل يخفي خلفه سريراً مزدوجاً قابلاً للطي. وكتب ويلسون على موقع الشركة الإلكتروني أن "المثير للاهتمام في هذه المساكن هي اختبار الحد الأقصى لما يمكن أن يحتاجه الإنسان في مسكنه".

لكن هذا الاقتصاد لا يغفل التطور الإلكتروني في العالم اليوم، ذلك أن المسكن يقوم بمجرد دخولك إليه بتعديل درجة الحرارة والإضاءة بشكل آلي، إضافة إلى عزف الموسيقى المفضلة. كما يتمتع المنزل بخاصية التعرف على الأوامر الصوتية، مثل أمر طي السرير.

أما بخصوص سعر مثل هذا المنزل، فتقول الشركة إن بالإمكان شراء أو استئجار وحداتها السكنية. وتأمل الشركة في طرح أولى مساكنها "القابلة للسحب" في مدينة أوستن بولاية تكساس الأمريكية بدءاً من العام القادم، وذلك بإيجار أقل بمقدار النصف من المتوسط السائد في السوق هناك، أي بما قيمته 600 دولار شهرياً.

كما تخطط الشركة لطرح هذه الوحدات السكنية في عشر مدن أخرى مع حلول عام 2017.

ي.أ/ ع.ج.م (DW)

مختارات