ممرض ألماني يعترف بقتل 100 مريض.. ودافعه ″الملل″ | عالم المنوعات | DW | 30.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

ممرض ألماني يعترف بقتل 100 مريض.. ودافعه "الملل"

اعترف ممرض سابق في ألمانيا أمام المحكمة بصحة اتهامات موجهة إليه بقتل 100 مريض. يشار إلى أن المتهم كان قد حُكِمَ عليه قبل ثلاثة أعوام بالسجن المؤبد لإدانته بقتل مرضى في قضية أخرى. النيابة العامة تحدثت عن دافع القتل.

في مستهل محاكمته الجديدة للنظر في وقائع أخرى، اعترف الممرض السابق نيلز هوغل بصحة الاتهامات الموجهة إليه أمام محكمة الاستئناف في مدينة أولدنبورغ، دون أن تتعرض المحكمة بشكل محدد لوقائع قتل بشكل منفرد. ورد هوغل بقول "نعم" على سؤال من قاضي المحكمة حول ما إذا كانت الاتهامات المائة، والتي تتراوح من إساءة المعاملة وصولاً إلى القتل، صحيحة في مجملها.

وبدأت المحاكمة بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الضحايا. ويُفْتَرَض أن هوغل (41عاماً) قام في الفترة بين عامي 2000 حتى 2005 بحقن مرضى تراوحت أعمارهم بين 34 و96 عاماً بأدوية أدت إلى وفاتهم، وذلك خلال عمله كممرض في مستشفيين أحدهما في مدينة اولدنبورغ والآخر في مدينة دلمنهورست بولاية سكسونيا السفلى.

وذكرت ممثلة الادعاء أن المتهم ارتكب جرائمه غدراً وانطلاقاً من دوافع دنيئة. وتم نقل المحاكمة إلى قاعة مؤتمرات بسبب ارتفاع عدد الحضور.

وفي مستهل المحاكمة، خاطب القاضي أقارب المجني عليهم بقوله: "كل أقاربكم يستحقون أن نتذكرهم بالتكريم"، مشيراً إلى أن هذا الأمر لا علاقة له بما إذا كان هوغل له علاقة بموتهم أم لا.

ووعد القاضي ببذل الجهود وتكريس كل قدرات المحكمة من أجل التوصل إلى الحقيقة، ووجه حديثه إلى المتهم قائلاً: "سأحاكمك بالعدل والصراحة في الأمور الجيدة وفي الأمور السيئة".

وتلت ممثلة الادعاء صحيفة الدعوى في مرافعة استمرت نحو الساعة ونصف الساعة تعرضت فيها لكل واقعة من الوقائع المائة. تجدر الإشارة إلى أن هوغل كان قد حكم عليه بالسجن المؤبد قبل ثلاثة أعوام لإدانته بقتل ستة مرضى في وحدة الرعاية المركزة في مستشفى دلمنهورست حيث تثبّتت المحكمة آنذاك من إدانته.

ولن تغير المحاكمة الحالية شيئاً من الحكم الصادر عليه سابقاً، ولكن ربما يكون للحكم الذي سيصدر عليه تداعيات تتعلق بما إذا كان من الممكن له أن يخرج من السجن مرة أخرى. وحسب الادعاء، فإن هوغل كان قد حقن مرضاه بأدوية لها تأثيرات جانبية قاتلة، وكان يحاول بعد ذلك إنقاذهم. لكنه فشل في الكثير من الحالات، وأشار الادعاء إلى أن الدافع من هذه الجرائم كان شعوره بالملل وسعيه للحصول على التقدير من زملائه بعد أن يثبت لهم قدراته في إنعاش المرضى.

وتعد القضية معقدة ومكلفة، إذ طلبت ممثلة الادعاء الاستماع إلى 23 شاهداً وحضور 11 خبيراً في علم السموم والقانون الطبي. من جانبه، قال كريستيان مارباخ، المتحدث باسم أقارب الضحايا: "لقد كافحنا لمدة أربعة أعوام من أجل هذه المحاكمة وننتظر أن يدان هوغل بمائة جريمة قتل أخرى". وكان هوغل قتل جد مارباخ.

وأضاف مارباخ أن الهدف هو "إبقاء هوغل داخل السجن لأطول فترة ممكنة". وغاب بعض المدعين بالحق المدني، وعددهم يزيد عن 120 شخصاً، عن جلسة اليوم. ومن المنتظر أن تستمر المحاكمة حتى أيار/ مايو 2019.

ف.ي/ ي.أ (د.ب.ا)

مختارات

مواضيع ذات صلة