ملكة بريطانيا تصادق على قانون ″تأجيل بريكست″ والأنظار تتجه للبرلمان | أخبار | DW | 09.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ملكة بريطانيا تصادق على قانون "تأجيل بريكست" والأنظار تتجه للبرلمان

قال مجلس اللوردات البريطاني إن قانون منع بريكست بدون اتفاق أصبح ساري المفعول بعد مصادقة الملكة عليه، يأتي ذلك في وقت يستعد فيه البرلمان البريطاني للتصويت على اقتراح بوريس جونسون الداعي إلى تنظيم انتخابات مبكرة.

أعلن رئيس مجلس العموم البريطاني جون بركاو الاثنين أنه سيستقيل في غضون أسابيع، وذلك على وقع الانتقادات التي تعرض لها من قبل المؤيدين المتشددين لبريكست الذين يعتبرون أنه تجاوز القواعد البرلمانية لتقويض موقعهم. وأكّد بركاو أنه لن يترشح مجدداً إذا صوّت النواب في وقت لاحق الاثنين  لصالح إجراء انتخابات مبكرة وأنه سيستقيل بجميع الأحوال في 31 تشرين الأول/أكتوبر مهما كانت نتيجة تصويتهم.

موافقة الملكة

يأتي هذا في وقت منحت فيه الملكة البريطانية إليزابيث الثانية موافقتها الرسمية على قانون يمكن أن يرغم الحكومة على تأجيل بريكست إذا لم تتمكن من التوصل إلى اتفاق مع بروكسل للخروج من الاتحاد الأوروبي، بحسب ما أعلن مجلس اللوردات الاثنين. وقال المجلس على تويتر "حصل القانون على الموافقة الملكية".

محاولات جونسون الأخيرة

يريد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون الاثنين إقناع النواب البريطانيين المترددين في دعم مقترحه تنظيم انتخابات مبكرة في محاولة أخيرة لتطبيق استراتيجيته لبريكست باي ثمن للخروج من الأزمة السياسية التي تهز البلاد وذلك قبل تعليق عمل البرلمان لخمسة أسابيع.

وصراع القوة الجديد هذا يأتي بعد سلسلة هزائم مني بها الأسبوع الماضي رئيس الحكومة المحافظ، في وقت لم يحصل فيه أي تقدم مهم باتجاه اتفاق الاثنين أثناء لقاء في دبلن بين جونسون ونظيره الايرلندي ليو فرادكار.

وسيتم تعليق عمل البرلمان حتى 14 تشرين الأول/أكتوبر قبل أسبوعين من الموعد المعلن لبريكست، سواء صوت النواب مع أو ضد انتخابات مبكرة، بحسب متحدث باسم رئاسة الحكومة.

مشاهدة الفيديو 01:59

تداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق

وكان هذا الإجراء أثار عند إعلانه من بوريس جونسون في نهاية آب/أغسطس الماضي جدلا كبيرا في المملكة المتحدة واتهم جونسون بالمناورة لجر المملكة إلى بريكست دون اتفاق. وبرر رئيس الوزراء الذي تولى منصبه نهاية تموز/يوليو قراره بضرورة إعداد وعرض برنامج سياسي وطني جديد.

ومن غير المرجح أن يحصل جونسون على أصوات ثلثي النواب الضرورية لتنظيم انتخابات مبكرة يريد تنظيمها في 15 تشرين الأول/أكتوبر حيث أن المعارضة لا تريد المخاطرة بمنحه زمام المبادرة قبل بريكست المقرر في 31 تشرين الاول/اكتوبر.

وتخشى المعارضة أن يتجاهل جونسون القانون الذي تم التصويت عليه الأسبوع الماضي بدعم من نواب محافظين متمردين والذي يجبره على طلب تأجيل بريكست لثلاثة أشهر أخرى اذا لم يتوصل إلى اتفاق مع بروكسل بحلول 19 تشرين الأول/أكتوبر غداة قمة أوروبية.

ي.ب/ ع. ش (ا ف ب، رويترز، د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة