ملف إنقاذ اللاجئين: هل يبصر ″تحالف الراغبين″ النور في باريس؟ | أخبار | DW | 21.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ملف إنقاذ اللاجئين: هل يبصر "تحالف الراغبين" النور في باريس؟

تشهد العاصمة الفرنسية اجتماعا لوزراء خارجية وداخلية دول الاتحاد الأوروبي لمناقشة ملف إنقاذ المهاجرين وآلية توزيعهم على الدول المستعدة لاستقبالهم أو ما بات يعرف بـ "تحالف الراغبين". بيد أن إيطاليا تعارض ذلك بشدة.

مشاهدة الفيديو 02:19

منظمات الإنقاذ تتحدى حكومات دول الاتحاد الأوروبي

تحتضن العاصمة الفرنسية باريس يوم الاثنين (22 تموز/ يوليو 2019) اجتماع أزمة يشارك فيه وزراء داخلية وخارجية دول الاتحاد الأوروبي لمناقشة ملف إنقاذ اللاجئين المهددين بالغرق وسط البحر المتوسط أثناء محاولة عبور البحر إلى أوروبا بقوارب بالية.

وسيشارك وزير الخارجية الألماني هايكو ماس في الاجتماع، حيث من المرتقب أن يروج الوزير ماس لمقترح ألمانيا الذي يطالب بتحديد آلية لتوزيع عدد محدد من اللاجئين الذين يتم إنقاذهم عبر منظمات غير حكومية على الدول الأوروبية الراغبة في المشاركة في مساعدة اللاجئين. وقالت دوائر مقربة من وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني إن السياسي اليميني الشعبوي المعادي للمهاجرين لن يحضر الاجتماع.

يذكر أن المستشارة انغلا ميركل قد وصفت عمليات إنقاذ اللاجئين من الغرق في البحر بـ"الواجب الإنساني". ويتوقع أن يطرح الوفد الألماني برئاسة ماس فكرة تشكيل تحالف لما يسمى بالدول الراغبة في المساعدة والتي يفترض بها أن تستقبل عددا ممن يتم إنقاذهم من الغرق وفق آلية تتم تحديدها من قبل المفوضية الأوروبية.

بيد أنه من المتوقع أن تستمر إيطاليا في رفض أي مقترح يتضمن استقبال لاجئين من على متن سفن الإنقاذ، كما فعلت ذلك في اجتماع في هلسنكي يوم الخميس الماضي، عندما رفضت روما مقترحا ألمانيا فرنسيا بهذا الخصوص وعطلت توصل الاجتماع لتسوية للأزمة.

وقال وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني في رسالة وجهها إلى نظيره الفرنسي كريستوف كاستنير، إن فرنسا وألمانيا لا يمكنهما أن تحددا منفردتين سياسات الهجرة، "متجاهلتين طلبات الدول المعرضة أكثر" لاستقبال مهاجرين على غرار إيطاليا ومالطا.

وكتب سالفيني الأحد في تعليق على فيسبوك مرفقا بالرسالة الموجهة إلى نظيره الفرنسي "كفى الخيارات المقررة فقط من باريس وبرلين. إيطاليا لم تعد مستعدة لقبول جميع المهاجرين الذين يصلون إلى أوروبا".

ح.ع.ح/أ.ح(أ.ف.ب، د.ب.أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع