ملالا تحتفل بعيد ميلادها مع لاجئين سوريين في لبنان | أخبار | DW | 12.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ملالا تحتفل بعيد ميلادها مع لاجئين سوريين في لبنان

احتفلت ملالا يوسف زاي حاملة جائزة نوبل للسلام اليوم بعيد ميلادها الـ 18 مع لاجئين سوريين في لبنان. الشابة الباكستانية افتتحت مدرسة لأطفال اللاجئين واتهمت دول العالم بالتخلي عن أطفال سوريا الذين يعيشون "مأساة حقيقية".

احتفلت حاملة جائزة نوبل للسلام ملالا يوسف زاي الأحد (12 يوليو/ تموز 2015) بعيد ميلادها الثامن عشر مع شبان وشابات من اللاجئين السوريين في لبنان، واتهمت قادة العالم بالتخلي عن الأطفال السوريين. وكانت الشابة الباكستانية أصيبت بجروح خطيرة عام 2012 اثر تعرضها لمحاولة اغتيال تبنتها حركة طالبان.

وافتتحت ملالا مدرسة خاصة بالبنات اللواتي يعشن في مخيمات للاجئين السوريين في سهل البقاع في شرق لبنان. وأطلق على المدرسة اسم "ملالا يوسف زاي أول غيرلز" وستستقبل أكثر من 200 تلميذة سورية تراوح أعمارهن بين 14 و18 عاما.

وقالت ملالا في بيان وزع في لندن "أتشرف بالاحتفال بعيد ميلادي الثامن عشر مع شابات سوريات شجاعات وملهمات". وتابعت "في هذا اليوم أوجه رسالة إلى قادة هذا البلد (سوريا) وقادة هذه المنطقة والعالم: إنكم تتخلون عن الشعب السوري، وخصوصا أطفال سوريا" مضيفة "أنها مأساة فعلية، أسوأ أزمة لاجئين في العالم منذ عقود".

ويبلغ عدد اللاجئين السوريين المسجلين في لبنان أكثر من 1,2 مليون نسمة في حين أن مجموع سكان لبنان يبلغ نحو أربعة ملايين نسمة. وتعيش ملالا في برمنغهام في وسط بريطانيا مع عائلتها منذ عام 2012، ومنحت جائزة نوبل للسلام عام 2014 وباتت أيقونة النضال لتعليم الفتيات في العالم.

م.س/ أ. ح ( أ ف ب)

مواضيع ذات صلة

إعلان