مكاسب عسكرية جديدة لقوات هادي واستمرار القصف الجوي | أخبار | DW | 18.07.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مكاسب عسكرية جديدة لقوات هادي واستمرار القصف الجوي

أكد سكان ومسؤولون في اليمن أن مقاتلين محليين وقوات الجيش اليمني التابعة للرئيس عبد ربه منصور هادي قد سيطروا على قاعدتين عسكريتين كانت تحت سيطرة الحوثيين، ما يعزز من انتصارات أنصار هادي على الحوثيين.

قال سكان ومسؤولون اليوم السبت (18 تموز/يوليو 2015) إن مقاتلين محليين وقوات من الجيش في اليمن سيطروا على قاعدتين عسكريتين من قوات الحوثي الليلة الماضية، ما يعزز من انتصارات على الحوثيين تحققت على مدى أسبوع في اليمن.

ويأتي التقدم بعد يوم من إعلان الحكومة اليمنية الموجودة خارج البلاد "تحرير" مدينة عدن الجنوبية في أكبر انتصار في الحملة الجوية التي تقودها السعودية وفي حرب أهلية مستمرة منذ أربعة شهور تقريبا أسفرت عن مقتل أكثر من 3500 شخص. وسيطرت القوات اليمنية المدعومة من السعودية وتساندها ضربات جوية على قاعدة عسكرية في محافظة لحج شمالي مدينة لحج الساحلية وعلى مقر الفرقة المدرعة 117 في محافظة شبوة الشرقية والواقعة على بعد نحو 230 كيلومترا.

ويقول مسؤولون في القوات المناهضة للحوثيين إنه جرى التخطيط للهجوم منذ أسابيع وإنهم انتفعوا من التدريب وإمدادات الأسلحة من السعودية والإمارات العربية المتحدة.

وقال سكان إن قوات الحوثي وحلفاءها في الجيش اليمني حاولوا إعادة تنظيم صفوفهم والسيطرة من جديد على الأطراف الشمالية لعدن أمس الجمعة وأطلقوا صواريخ على حي خور مكسر. وقال مقاتلون مناهضون لقوات الحوثي إنه جرى صد الهجوم وأضافوا أن ضربات جوية جارية لاستعادة السيطرة على قاعدة العند الجوية وهي واحدة من أكبر القواعد في اليمن وتقع على بعد 60 كيلومترا شمالي عدن.

وفي وقت لاحق أفاد مصدر قبلي يمني اليوم السبت بسقوط حوالي 70 قتيلا من الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق علي صالح في مواجهات اندلعت بينهم وبين المقاومة الشعبية بمدينة شبوة شرقي البلاد.

وقال المصدر الذي فضل عدم الكشف عن أسمه لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المقاومة الشعبية شنت هجوماً واسعاً على مواقع الحوثيين وقوات صالح في منطقة بيحان، أسفرت عن مقتل حوالي 70 شخصاً من الحوثيين وقوات صالح، وإصابة آخرين، ومقتل 15 شخصاً من المقاومة الشعبية.

وأوضح المصدر أن المقاومة الموالية للرئيس عبد ربه منصور هادي سيطرت على عدة مواقع كانت في قبضة الحوثيين وقوات صالح عقب ذلك الهجوم من بينها مقر اللواء 119، كما حاصرت دار الضيافة الذي استخدمه الحوثيون مقراً لهم في بيحان.

وأشار المصدر إلى أن المواجهات ما تزال مستمرة بين الطرفين وأن عشرات المسلحين التابعين للحوثيين وقوات صالح انسحبوا من تلك المنطقة. كما شنت المقاومة الشعبية، بحسب المصدر، هجوماً آخر بالأسلحة الثقيلة على دوريات عسكرية تابعة للحوثيين وقوات صالح في الطريق الرابط بين العليا والنقوب في بيحان. في الوقت ذاته شن طيران التحالف الذي تقوده السعودية، عدة غارات جوية استهدفت مواقع وتجمعات للحوثيين في شبوة.

ح.ع.ح/ع.ج (رويترز/ د.ب.أ)

إعلان