مقتل نجل نائب أردني في عملية انتحارية نفذها في العراق | أخبار | DW | 02.10.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مقتل نجل نائب أردني في عملية انتحارية نفذها في العراق

ذكرت وسائل إعلام أردنية مقتل محمد الضلاعين نجل احد النواب الأردنيين في عملية انتحارية بالعراق وتبناها تنظيم "الدولة الإسلامية". فيما دعا المرجع الشيعي علي السيستاني دول العالم إلى مساندة العراقيين في الحرب ضد "داعش".

أكد النائب الأردني مازن الضلاعين للموقع الالكتروني "خبرني" مقتل ابنه محمد في العراق. وقال النائب انه علم بمقتل الملقب بابو البراء الأردني وهو الاسم الحركي لابنه بعدما شاهد صوره على حسابات عناصر تنظيم "الدولة الإسلامية" الذي تبنى هذا الأسبوع هجوما انتحاريا على الجيش العراقي في ضاحية الجرايشي شمال الرمادي التي سقطت بأيدي التنظيم في ايار/مايو.

وكان محمد الضلاعين (23 عاما) يدرس الطب في اوكرانيا قبل ان يقرر هذا الصيف الالتحاق بصفوف تنظيم "الدولة الإسلامية" وتوجه الى العراق عن طريق تركيا ثم سوريا كما قال والده.

ولم توضح وسائل الإعلام تاريخ مقتل الضلاعين، لكن المحامي الإسلامي موسى عبد اللات قال لوكالة فرانس برس انه قتل الثلاثاء في هجوم ضد الجيش العراقي.

وأوضح المحامي ان نحو 4 آلاف أردني ينشطون في العراق وسوريا المجاورين للأردن "التحق ثمانون بالمائة منهم بتنظيم الدولة الإسلامية". وأضاف ان 420 إرهابيا أردنيا قتلوا في العراق وسوريا منذ 2011.

في سياق ذي صلة، دعت المرجعية الشيعية العليا في العراق بزعامة علي السيستاني الجمعة دول العالم إلى مسانده العراقيين في الحرب ضد تنظيم "الدولة الإسلامية" وذلك لان هذا التنظيم يستهدف الإنسانية وقيمها.

وقال احمد الصافي معتمد المرجعية الشيعية في خطبه صلاة الجمعة إمام ألاف من المصلين في صحن الأمام الحسين ان "المعركة ضد داعش ليست معركة العراقيين بل معركة العالم كله لان الإرهابيين يستهدفون الإنسانية وقيمها ومن هنا فمن الضروري ان تتضافر الجهود الدولية لمكافحة هذا الإرهاب وان يتوسع نطاق التصدي من كل الجهات".

ميدانيا، قال بيان لقوة المهام المشتركة الجمعة إن طائرات التحالف بقيادة الولايات المتحدة نفذت 28 غارة على أهداف لتنظيم الدولة الإسلامية في سوريا والعراق يوم الخميس.

وأضاف البيان أن 20 من هذه الغارات نفذت في العراق حيث تركزت ست منها قرب مدينة الحويجة. ونفذت الضربات الأخرى قرب ثماني مدن عراقية أخرى واستهدفت وحدات تكتيكية وعربات ومواقع قتالية وأهدافا أخرى تابعة للتنظيم المتشدد.

وتابع البيان أن الغارت الثماني التي نفذت في سوريا تضمنت ست غارات قرب مدينة الحسكة واستهدفت وحدات تكتيكية وعربات ومعدات.

م.م/ح.ع.ح (أ ف ب ، رويترز، د ب أ)

مختارات