مقتل فلسطينيين اثنين بعد عملية دهس وطعن إسرائيليين | أخبار | DW | 08.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مقتل فلسطينيين اثنين بعد عملية دهس وطعن إسرائيليين

تتصاعد حدة التوتر في الضفة الغربية، بعد إعلان الشرطة والجيش الإسرائيلي قتل شابة طعنت حارسا بمستوطنة، وشاب آخر متهم بدهس ثلاثة إسرائيليين، يواجهون إصابات متفاوتة الخطورة، وسط حملة اعتقالات طالت عشرات الفلسطينيين.

أطلق الجيش الإسرائيلي النار على فلسطينية طعنت حارسا قرب مستوطنة بالضفة الغربية المحتلة، وفق ما أعلنت عنه الشرطة الإسرائيلية اليوم الأحد (الثامن من نوفمبر/تشرين الثاني 2015). ويأتي ذلك بعد ساعات قليلة من إعلان الجيش الإسرائيلي عن قتله شابا فلسطينيا في نابلس شمال الضفة الغربية، متهما بدهس ثلاثة إسرائيليين بمركبته. وذكرت مصادر فلسطينية أن قوات من الجيش أطلقت النار على شاب فلسطيني عند حاجز (زعترة) جنوب نابلس ما أدى إلى مقتله قبل أن تقوم القوات باحتجاز جثته.

في المقابل، قال الجيش الإسرائيلي إن الفلسطيني نفذ عملية دهس بمركبته أصاب فيها ثلاثة إسرائيليين كانوا يتوقفون قرب محطة حافلات مجاوره عند الحاجز العسكري المذكور.

وحسب الجيش فإن الإصابات وصفت حالتها بين خطيرة إلى متوسطة. وكانت الإذاعة الإسرائيلية قد أفادت بإصابة ثلاثة إسرائيليين في عملية دهس نفذها فلسطيني اليوم في مفترق تابوح بالضفة الغربية.

وقالت مصادر فلسطينية إن القوات الإسرائيلية سارعت في أعقاب العملية إلى إغلاق حاجزي حوارة وزعترة جنوب نابلس. يأتي ذلك فيما أعلن الجيش الإسرائيلي أن قواته اعتقلت 27 فلسطينيا خلال حملة دهم واسعة في مختلف مدن الضفة الغربية. وتستمر موجة توتر بين الفلسطينيين وإسرائيل أدت إلى مقتل 79 فلسطينيا مقابل مقتل 10 إسرائيليين منذ مطلع الشهر الماضي.

و.ب/م.س (د.ب.أ، أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة