مقتل شرطي في انفجار استهدف مدير أمن محافظة الإسكندرية | أخبار | DW | 24.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

مقتل شرطي في انفجار استهدف مدير أمن محافظة الإسكندرية

قالت وزارة الداخلية المصرية في بيان إن انفجارا وقع في مدينة الإسكندرية الساحلية استهدف موكب مدير أمن محافظة الإسكندرية وأوقع قتيلا وأربعة مصابين من رجال الشرطة.

أعلنت الداخلية المصرية اليوم السبت (24 آذار/مارس 2018) مقتل أحد أفرادها وإصابة 4 أخرين جراء انفجار بدائرة قسم شرطة سيدى جابر في مدينة الإسكندرية. وقال مسؤول مركز الإعلام الأمني بوزارة الداخلية، في بيان صحفي، إنه "صباح اليوم السبت، انفجرت عبوة ناسفة موضوعة أسفل إحدى السيارات على جانب الطريق بشارع المعسكر الروماني بدائرة قسم شرطة سيدى جابر بمديرية أمن الإسكندرية أثناء مرور اللواء مدير أمن الإسكندرية مستقلًا سيارته". وحسب المسؤول :"أسفر ذلك عن استشهاد أحد أفراد الشرطة وإصابة أربعة آخرين، وحدوث تلفيات ببعض السيارات المتوقفة على جانبي الطريق، على الفور انتقلت الأجهزة لفحص الواقعة".

وكان مصدر أمني مصري قد أفاد في وقت سابق اليوم بسقوط قتيلين وعدد من الجرحى جراء انفجار سيارة مفخخة بالقرب من فندق بمحافظة الإسكندرية. وأشار إلى أن السيارة المفخخة كانت تستهدف موكب مدير أمن الإسكندرية ولكنه فشل في تحقيق هدفه، وانتقل خبراء المفرقعات وتم إبلاغ المعمل الجنائي لبيان مكونات العبوة الناسفة في السيارة. وذكر متحدث باسم الأجهزة الأمنية لوكالة (فرانس برس) إن "عبوة ناسفة انفجرت لدى مرور موكب مدير أمن المحافظة".

فيما نقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط الرسمية عن مدير الأمن اللواء مصطفي النمر قوله إن رجلي شرطة قتلا في الانفجار أحدهما سائق سيارة شرطة كانت تسير خلف سيارته والآخر مجند. وقال شهود عيان إن الانفجار هز منطقة رشدي بشرق الإسكندرية وإن قوات من الجيش والشرطة ضربت طوقا أمنيا حول مكان الانفجار.

ويمثل إسلاميون متشددون، يتركز نشاطهم في محافظة شمال سيناء لكن شنوا هجمات في القاهرة ومدن أخرى، تحديا أمنيا للحكومة. وزار الرئيس عبد الفتاح السيسي أمس الجمعة قبل أيام من بدء التصويت في انتخابات رئاسية قاعدة جوية في سيناء حيث ينفذ الجيش والشرطة حملة واسعة ضد المتشددين الموالين لتنظيم "داعش" منذ التاسع من شباط/ فبراير. ويقول الجيش إنه قتل مئات المتشددين في الحملة الحالية وحملات سابقة بشمال سيناء تشارك فيها الشرطة.

ويوم الاثنين يبدأ المصريون في الداخل الإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التي يسعي السيسي للفوز فيها بفترة رئاسة ثانية وأخيرة طبقا للدستور ويستمر التصويت يومين آخرين. وكان المصريون في الخارج قد أدلوا بأصواتهم أيام 16 و17 و18 آذار/مارس.

ز.أ.ب/ه.د (أ ف ب، رويترز، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة